الأربعاء، 30 يونيو، 2010

بلدي


بلدي بتتكلم اللغة الأولى في العالم ، اللغة اللي بيتاخد منها كل العلوم والناس كلها في كل بلد بيتعلموا اللغة دي لو عايزين يتقدموا في علمهم أو تجارتهم أو فنهم او حتى ثقافتهم وحياتهم

كل سنة بيجي لبلدي ملايين الطلاب المتعطشين للعلم واللي بيلاقوا كل ما تشتهي الأنفس من علم وتقدم في كل مجالات العلم في بلدي وبيروحوا بلدهم بعدما بيتأثروا بثقافة بلدي الراقية والعظيمة والمتألقة

بلدي هي محور الفن والتحضر كل سنة فيها أفلام مبتكرة بتسلب اللب وبتفرح القلب
وفي بلدي بتسمع أحلى الأصوات الملائكية اللي بتدخل على القلب على طول مع أحلى الألحان والكلمات المبدعة والمبتكرة
ومن بلدي وفنانين بلدي كل الدنيا بتتعلم

بلدي بتهتم بالإنسان وبتقدس الروح والانسان فيها بيحس بقيمته وبحريته وبيقدر يحقق ذاته لو اجتهد

الإنسان في بلدي طموح جدا وبيسعى للأفضل ومتفائل وبيحب الحياة وبيحتضن كل أهل الأرض وبيعاملهم بحب وسعادة

البنات والولاد في بلدي دايما فرحانين ومرحين وبينهم احترام متبادل

الطب في بلدي متطور جدا وفي علاج لكل مرض في الدنيا وعندنا أحسن مستشفيات وأحسن أطباء وممرضات وعلشان كده كمان في سياحة علاجية عندنا

في بلدي بتمشي بأمان ومبتخافش من سرقة أو تحرش أو حد يسرق نهار حريتك

وفي بلدي كل قصص الحب بتكمل ومفيش فيها دموع ولا حزن ولا حتى فراق

الناس صادقين ومعطائين ورائعين ولذوذين في بلدي

والناس كلها بتحترم القوانين وفرحانين بحياتهم

ولو عايز تعرف أخر كتابات الأدباء وأخر أنواع الموسيقى وأخر خطوط الموضة والبرفيوم وأي حاجة مهتم بيها هتلاقيها في بلدي

كمان في بلدي مفيش فقراء لأن كل الناس بتشتغل ومش بتحقر من أي عمل علشان كده كل ما تسافر في أي بلد في العالم بتلاقي مكتوب على المنتجات " صنع في مصر" وأد ايه بتكون فخور وفرحان

الناس بتقف بالطوابير علشان يهاجروا لبلدي لأنها مكان أحلامهم واللي بيزور بلدي وبيسافر لازم يحس بحنين ليها

كل ده وأكتر في بلدي بس من 7000 سنة ولأنه حصل مرة فممكن جدا يتكرر تاني وبلدي توصل لنفس المرحلة تاني - قادر على كل شيء-


الأحد، 27 يونيو، 2010

روحانيات

أول حاجة عجبتني حوار اتقال امبارح في فيلم هندي بين الممثل الجميل سلمان خان وبين ممثل تاني
الحوار جاوب على سؤال بسأله لنفسي بقالي فترة بكلمات بسيطة

سلمان : الله بيننا وحولنا
الممثل التاني : لا بل هو في قلوبنا وفي صميم أعماقنا
سلمان : إذن لماذا يجعلنا نتألم ؟
الممثل الثاني : يجعلنا نتألم لأننا لا نتذكره وقت الفرح
سلمان : نعم لا نتذكره في الفرح
الممثل التاني : يجب أن نتألم لننجايه وندعوه ونطلب منه يد العون ونحس به



رواية الرجال والمال والشيكولاتة لمينا فان براج
الراوية بتدور حول اكتشاف الذات والروحانيات في الحياة ، حبيت الرواية دي أووووووووووي ولو كنت أعرف أحولها pdf وانزلها عالمدونة كنت عملت كده
الرواية بتتكلم عن الأحلام اللي عند كل انسان فينا وازاي أوقات كتير بنحط قيود على قدراتنا ومواهبنا والقيود هي الخوف بشكل عام من الفشل أو من التغيير أو حتى من المخاطرة الممتعة اللي طبعا في حدود المعقول يعني محدش يأذي نفسه ويقول بغامر لكن المغامرة واستكشاف الجديد ومواجهة الحياة هما اللي بيساعدوا الانسان انه يحقق طموحه وينجح
الرواية عجباني جدا وبنصح البنوتات أكتر من الشباب انهم يقرأوها ، مايا بطلة القصة حسيتها شبهي جدا وقريبة مني جدا
عجبني اقتباسات كتيرة جدا في الرواية علشان كده قررت اني احتفظ بيها واقرأها كل فترة بس اكتر اقتباس عجبني لغاية دلوقتي وانا وصلت لنص رواية هو :

" تحتاجين الى إرضاء رغبات قلبك من خلال عملك أولا قبل أن تبحثي عن الحب"

" من الأفضل أن تشعري بتحقق الذات أولا قبل أن تعثري على شريك حياتك . حينئذ ستدركين القيمة الحقيقية لنفسك ، لأن مفتاح سعادتك سيكون في يدك أنت . وفي ذلك الوقت لن تكوني عند وقوعك في الحب مجرد انسانة سهلة التعرض للجرح وتستجدي الحب من الطرف الأخر وتشعر بإرتباك عواطفها " ، " لقد حان الوقت لتفكي الأغلال عن روحك"

الخميس، 24 يونيو، 2010

أخر أيام الكلية

صورة للمدرج من المكان اللي كنت بمتحن فيه واللي كنت باخد محاضراتي فيه واسمه مدرج المسرح

لو حكينا يا حبيبي نبتدي منين الحكاية
بإختصار نبتدي من 4 سنين لما عرفت بعد اسبوعين من الدراسة اني دخلت كلية الأداب في دمياط ووقتها كان اسمها فصول كلية الأداب بدمياط -احنا تاني دفعة انجليش تدخل الكلية-

كنت لسه محتارة بين أقسام الكلية وبالتحديد بين انجليش واعلام وكان ممكن أحضر محاضراتي في المنصورة او في دمياط ، اول محاضرة حضرتها كانت لدكتورة منى قاسم كانت محاضرة نقد أدبي ، لسه فاكرة وجوه الموجودين وكلهم مش فاهمين حاجة وأنا الوحيدة اللي استمتعت بالمحاضرة وفهمت أغلبها ، تاني محاضرة كانت لدكتور اسلام الصادي وبصراحة انبهرت من طريقة شرح دكتر اسلام في الأول كان بيكلمنا في الانجليش بشكل عام قبل ما يكون في منهج لسه فاكرة تفاصيل اليوم ده ويوميها مشيت مسافة طويلة في عز الحر والشمس وقررت اني هدخل قسم لغة انجليزية طبعا بعد صلاة الاستخارة و رأي بابا وماما

النهاردة كان أخر يوم نروح فيه الكلية كطلاب وأخر امتحان ، احساس ميتوصفش بجد احساس بالحرية زي فيلم brave heart في أخر مشهد freedoooooooooooooooom
فرحانة أوي ومبسوطة اوي وحاسة اني طايرة

على رأي كيكي ده بوست خيال علمي انا شبه اتخرجت :) الحمد لله

في اللجنة في امتحان النهاردة المراقبة كان شكلها تعبان شوية واستأذنت علشان تخرج من اللجنة لكن موافقوش انها تخرج ! وقتها انا اترعبت افتكرت المراقب اللي اتوفى في لجنة الامتحان وقلت في سري كده يا خالتو ستيتة ، كان لازم اقرأ الموضوع ده ربنا يستر :(
طلعنا من اللجنة وايمان زميلتي لقيتها بتندهلي وبتقولي انا فرحانة أوي وزعلانة كمان أوي - ده شعورنا كلنا-، سلمنا على بعض وودعنا بعض
في كذا ايمان في الجروب بتاعنا بس ايمان دي متوقعتش انها تودعني بالمشاعر الجميلة دي وخصوصا اننا كنا زمايل بس مش أصدقاء ، هي بنوتة ذوق جدا مرة كنت رايحة المحاضرة متأخرة ومكنش في مكان في البنش المفضل ليا تاني بنش فإيمان قالتلي ده احنا نقوم وانتي تقعدي يا انوسة :) وفعلا وسعتلي مكان جنبها سلمنا على بعض وخرجت من المدرج

بعدها لقيت دكتر أشرف موجود في الكلية طبعا فرحت لأن النهاردة أخر يوم وكان نفسي أسلم عليه وزعلت أوي لما شوفته الصبح بيخرج من الكلية قبل ما أسلم عليه ، والحمد لله ان تقديراتنا في الأدب الأمريكي كويسة ومفيش حد شايل المادة :) عقبال باقي المواد يارب

بعدها اخدنا وقت واتجمعنا وكنا بندور على بعض ، دخلنا الكلية وقولنا للأمن ان احنا في سنة رابعة وعايزين نتصور فسمحوا لنا نتصور في جنينة الكلية جنب المكان اللي الدكاترة بيركنوا فيه عربياتهم واتصورنا وضحكنا وكنت انا ونورا وداليا وايمان وايمان ونورهان ونورا وانوار وندى جت بعد شوية وبعدين كنت عايزة اتصور جوه الكلية بس كان في لجان وطلاب بيمتحنوا ف ايمان مسكت ايدي ومرضيتش تسيبني لغاية ما طلعنا من الكلية وانا بقولها سيبي ايدي عايزة اتصور جوه الكلية فواحد طيب من حرس الكلية قاللي انتي اصلا عايزة تتصوري جوه اللجنة :)

بعدها طلعنا عالنيل وقابلت غادة ، غادة كانت من اول البنوتات اللي عرفتهم وانا في اولى كلية وكنا الترم الأول دايما مع بعض لغاية ما اتفرقنا وأخدتنا الأيام والنهاردة أخر يوم شوفتها واتكلمنا كتير عنها وعن أصحابنا وقالتلي ان باباها اتوفى ف انا اتصدمت وقولتلها البقاء لله بعدها قالتلي وكمان هبة وسارة باباهم اتوفى ف اتصدمت تاني لأني كنت عارفة باباهم الله يرحمه لأن سارة وهبة كانوا معايا في ابتدائي واعدادي وعمو الله يرحمه كان طيب جدا فغادة قالتلي متقابلناش من زمان واخر يوم في الكلية وبقولك اخبار زبالة كده قولتلها ولا يهمك انتي بجد كنتي واحشاني

اتصورت انا والبنوتات عالنيل وبعدين روحنا للكتكوتة وركبنا احنا ال6 في الكتكوتة وعلى رأي المثل كتكوتة هنية تكفي ستة :) نورا ونورهان قعدوا جنبي وبعدين كل شوية كنت بهزر مع نورهان وبقولها أول ما بندخل الكتكوتة نورهان قومي شوية علشان فرامل اليد علشان متقوليش بس ان ده تحرش :) وقعدنا نضحك ونهزر كلنا وطلعنا على الصفوة مول اللي اول مرة اروحه كانت النهاردة وأول محل دخلناه كان محل فساتين الأفراح وطبعا صورت لكن اللي كان هناك قاللي لو سمحتي ممنوع التصوير :( قولتله ماشي ، ما انا كنت صورت خلاص نياهاهاهاها

المول في حاجات جميلة جدا ومعظم زميلاتنا كانوا هناك برضه :) ، اتصورنا كتير ومشينا كتير لدرجة ان رجلي خلاص دعت عليا وقعدت أقول أحد أحد
وبعد مناقشات عديدة طلعنا من المول وقعدنا بره علشان نقرر هنروح فين وفي الأخر اشترينا حاجات سريعة سندوتشات وعصير وروحنا قعدنا عالنيل تاني وكان في نحلة مش عايزة تسيبنا معجبة جدا بينا ، اتكلمنا كتير وودعنا أيام الكلية وكلنا حسينا النهاردة ان احنا في كلية بجد وان في حاجة اسمها صداقة في الكلية وأتفقنا اننا مش هننسى بعض وهنخرج تاني مع بعض قبل ما اسافر ان شاء الله وكمان هنتكلم عالايميل
ودعنا بعض لكن انا مش هسميه وداع هسميه وعد بلقاء جديد
وأسيبكم مع أغنية بحبها جدا اسمها it is not goodbye


">

الاثنين، 21 يونيو، 2010

كلها بكرة بس وبعده :)

اليوم اللي قبل الأخير اللي هكتب فيه يومياتي في اخر ترم في امتحانات الليسانس

كلها بكرة بس وبعده واخلص الامتحانات ان شاء الله

الحمد لله ، الحمد لله ، الحمد لله

يارب بس ايام الامتحانات تكمل على خير والنتيجة تفرحنا احنا وطلاب الثانوية العامية بجد قلبي معاهم

امبارح صحيت من النوم مفزوعة ، فكرت ان امتحان الترجمة فاتني مع ان الامتحان كان النهاردة :)

وامبارح كانت حالة الاحباط عندي عالية جدا لغاية لما جالي ايميل جميل اوي اسمه ألست تسعد اذا جعلت الأخرين سعداء ، بمجرد ما قرأت الايميل فعلا حسيت بسعادة وعلشان كده هنقله ان شاء الله للمدونة بس بعدما اخلص يوميات الامتحانات اللي بعد يومين هتبقى ذكريات

امبارح كلمت ايمان زميلتي في التليفون وقولتلها تحاول بقدر الإمكان متتأخرش عن اللجنة وخصوصا انها قريبة من الكلية ، والنهاردة الصبح انا اللي اتأخرت :) عن الامتحان ، كان يوم غريب اوي الصبح ، مكنتش قادرة اصحى من النوم وانزل الكلية علشان معاد الفرن اليومي اللي مجازا اسمه مدرج

الكتكوتة كانت بعافية شوية النهاردة فيها مشاكل في الميكانيكا ووصلتني للكلية بالعافية وكانت كل شوية تطفي ومش عايزة تمشي اكتر من سرعة 30 وبعد السرعة دي بتبقى عاملة زي ما تكون جمل او دبابة مش بتمشي بإنسيابية بتبقى غريبة اوي ، ده غير كمان ان الطريق كان زحمة اوي وواقف وفين وفين على ما الزحمة فكت شوية

بدأ الامتحان وكان 4 أسئلة نعلق عليها و4 مقالات قصيرة نترجمهم وطبعا الوقت سرقنا وبالرغم اني بحب الترجمة من الانجليزي للعربي الا ان تاني قطعة كانت مكلكعة بطريقة غريبة

تخيلت حلول للحر المرعب اللي بيبقى في المدرج ومن ضمن الحلول ان يبقى في ناس بيبعوا مشروبات مثلجة وحاجات ساقعة عصائر , قهوة متلجة , شاي مثلج ، ايس كريم ، بيبسي او كولا مع اني بكره الاتنين الاخرانيين دول وطبعا وهما ماشيين في المدرج هيقولوا حاجة ساقعة بيبس وقد كان شوية ولقيت ام محمود معاها مية وعمالة بتهزر وبتقول حاجة ساقعة بيبس اشرب يا حرااااان :) والمية مش ساقعة اطلاقا عرفت لأن البنوتة اللي جنبي كانت هتشرب مية فوديت لها الكوباية


ورقة الأسئلة كانت متوحشة بقرأ فيها وبحط الورقة على جنب ، الورقة جرحت ايدي ! استغربت اوي فعلا ورقة متوحشة ، والبنوتيين اللي قاعدين ورايا عمالين يتكلموا ويرغوا وانا عندي رغبة مكبوتة اني ازعق فيهم ، ده غير المراقبين اللي مجرد كلامهم بيطير الأفكار والترجمة أصلا بتبدأ بفكرة

رحت النهاردة جددت الاشتراك في المكتبة ، واستعرت روايتين رواية مترجمة اسمها الرجال والمال والشيكولاتة لمينا فان براج ورواية تانية بدأت فيها النهاردة ووصلت للصفحة ال14 ومكملتش قرائتها علشان تأنيب الضمير علشان عندي امتحان والمفروض اني اذاكر ، الرواية اسمها في كل اسبوع يوم جمعة

اخدت من الرواية شوية صدمات في الاول من بعض الكلمات ومن الحقيقة المخيفة اللي ظهرت في اول شخصية

مكتوب على الغلاف ان الرواية جريئة ، شفت الكلام ده بالصدفة بعدما استعارتها وفي فرق بين الجرئة والوقاحة

اتمنى ان الرواية متكونش وقحة وعلشان كده مش هحكم عليها من اول صفحات ومش هقييمها دلوقتي

النهاردة كان اخر يوم نتجمع فيه انا وزميلاتي ونراجع العنواين الأساسية للإمتحان اللي جاي واحنا ماشيين كل واحدة فينا كانت حاسة بمرارة الفراق ، لكن انا كنت عاملة حسابي على اللحظة دي من سنة اولى وخبيت شوية سكر في روحي وقلبي علشان اللحظات المرة دي

اخر امتحان ان شاء الله الامتحان الجاي تحليل نصوص


السبت، 19 يونيو، 2010

عندما يسكنني الحزن ويبكيني الضجر



اخر امتحانات وأخر سنة في الكلية سنة الليسانس ، السنة اللي احيان كتير حسيت اني مش هوصلها مشاعر كتير متداخلة بين التفكير في ان خلاص هسيب المرحلة الجامعية وبين يا ترى اللي جاي هيبقى شكله ايه ويا ترى الدنيا من غير كلية ودراسة عموما عاملة ازاي
النهاردة كان عندي امتحان اللغة العربية والحقيقة اني بقيت بخاف من نفسي ، معظم الأسئلة اللي بتنبأ بيها او ببقى حاسة انها هتيجي بتيجي بالرغم اني مش ببقى متأكده انها هتيجي في الامتحان او لأ بيبقى مجرد احساس
الكتاب امبارح كان كبير اوي 400 صفحة ومش محذوف منه اي حاجة وبرغم انه لونه بمبي بس ميشجعش اي حد انه يذاكره
امبارح بالليل معرفتش انام خالص ومع ذلك معرفتش اذاكر وعرفت انام شوية بعدما نور الصبح طلع وسمعت صوت العصافير وبعدين صحيت من النوم والصداع مفارقنيش لغاية بعد الامتحان

قبل اللجنة كنت بفكر هو ليه مفيش ولا مرة الامتحانات جاتلنا أسئلة اختيارية ، ليه كلها اجبارية كانت مجرد فكرة بس فكرة قوية شوية فكرت فيها كتير
رحت الامتحان واتفاجئت ان الأسئلة النهاردة كانت اختيارية :) نختار الأسئلة اللي نجاوب عليها :) ،
وعكس ما توقعت الامتحان كان كويس الحمد لله

نيجي بقى للجو العام بتاع المدرج طبعا حر جدا كالعادة واحنا معاد امتحاناتنا من الساعة 12 ونص للساعة 2ونص يعني في أكتر وقت حر في اليوم وانا داخلة المدرج قلت الأذكار اللي قبل الامتحان ومعاها حان الأن موعد الانصهار اليومي في المدرج حسب توقيت مدينة دمياط وكلياتها وعلى المقيمين خارجها انهم يحمدوا ربنا علشان مش بيمتحنوا في الحر ده

س : ايه فايدة ورقة الأسئلة؟
ج : طبعا علشان نعملها مروحة علشان متطلعش روحنا من الحر وكمان المراقبين بيعملوا كده
س2 : ايه فايدة البنش اللي بنحل الامتحانات عليه؟
ج2: البنش مش لحل الامتحانات البنش معمول علشان في الجو الحر اوي الدهان بتاع البنش يلزق في ورقة الاجابة ويبهدلها ويخلي شكلها مش حلو وبما ان البنش لونه بني فأكيد ورقة الاجابة بتبقى بني في بيج في رصاصي من القلم الرصاص في ازرق وطبعا الدكاترة او المعيدات اللي بيصححوا مش هيعرفوا ان الورقة بتبقى كده من الحر


س3 : هما الطلاب بيغشوا ليه؟

ج3: علشانهم اغبيا واغلبهم اليومين دول بيتطردوا من اللجنة وبيتبهدلوا ومش كده وبس ده انا عرفت فتوى كمان والعهدة على المفتي ان اللي يغش في مادة من المواد وشغله بعد كده يعتمد عليها يبقى فلوسه كلها حرام !

س4 : هو مش سؤال ده شعار : " المراقبين بيهيسوا واحنا معاهم " النهاردة قبل معاد انتهاء الامتحان بنص ساعة واكتر المراقبين قالولنا لسه ربع ساعه وقبل ما ينتهي معاد الامتحان بربع ساعة قالولنا لسه 5 دقايق ! صباحو كدب على الطلاب المعذبون في الأرض

بعدما خلصت الامتحان ، طلعت من بوابة الكلية كالعاده ، مليش نصيب احب الكلية دي كل ما بحبها بتحصل حاجة تخليني مش قادرة احبها ومش قادرة احس اني دخلت كلية اصلا ، بصيت على الكتكوتة واتخضيت نسيت انا ركناها فين ! وخصوصا ان قبل كده كنت راكناها في مكان خرجت من الكلية ملقتهاش ولقيتها في مكان تاني علشان ماما كانت جاية تاخدني من الكلية ، والنهاردة اخدت حوالي دقيقتين لغاية ما افتكرت مكان الكتكوتة.

مفتقدة بابا بطريقة مش عادية ، بابا السنين اللي فاتت كان بيوصلني كل يوم الامتحانات ويديني شوية حماس وتفاؤل قبل الامتحان
بابا بجد واحشني ومفتقداك جدا وربنا يهون الأيام وربنا ميحرمنيش منك ويباركلي في صحتك وعمرك

كنت خلاص همشي بعد الامتحان لكن لقيت زميلتي بتتصل بيا ، استنينا علشان جايين معاكي والجو حر جدا وشمس جدا والدريكسيون في الكتكوتة بيلسع جدا وقولتلهم يا جماعة متتأخروش ولما اتأخروا كنت همشي لكن ماما قالتلي استني زميلاتك ووصليهم يمكن لما نستناهم في الحر ده"تتسد عننا فوهه من فوهات جهنم " واستنيتهم فعلا ومشينا مع بعض

الامتحان الجاي ان شاء الله ترجمة وربنا يستر بعد الترجمة اللي حصلت مع ثانوية عامية ، سحاب الرماد البركاني والهجرة الغير شرعية ودول ثانوي مش تخصص اومال التخصص بقى يا ترى هيعملوا فينا ايه؟ ان شاء الله خير


-------------

ع الهامش : فتحت التعليقات
عنوان البوست مأخوذ من قصيدة كن صديقي ل د. سعاد الصباح

الأربعاء، 16 يونيو، 2010

كلياتنا بتتقدم بينا !


نفسي مرة واحدة بس ارجع من الامتحان فرحانة ، بس حتى الاحساس ده مبقاش مهم لأن مش مهم الطالب يحل كويس في الامتحان او لأ ، المهم هو نتيجة الامتحان ايه ودي اللي بتفرح او بتزعل ودي غالبا بتبقى ببركة دعاء الوالدين

بيتهيألي خلاص اخدت مناعة ضد الامتحانات المزعجة وهانت كلها 3 امتحانات

بنوتة صحبتي بتقول عايز تعيش من غير اكتئاب؟

قوم وولع في الكتاب على اد ما النكتة بتضحك لكنه ضحك كالبكا

احنا نسينا ان ديننا بيقول لنا " طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة" ونسينا كمان حديث الرسول صلى الله عليه وسلم : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه وسلم) : " مَنْ سَلَكَ طَرِيقاً يَطْلُبُ فِيهِ عِلْماً سَهل اللَّهُ بِهِ طَرِيقاً إِلَى الْجَنَّةِ ، وَ إِنَّ الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِما يصنعِ ، وَ إِنَّهُ يَسْتَغْفِرُ لِطَالِبِ الْعِلْمِ مَنْ فِي السَّمَاءِ وَ مَنْ فِي الْأَرْضِ حَتَّى الْحُوتِ فِي الْبَحْرِ ، وَ فَضْلُ الْعَالِمِ عَلَى الْعَابِدِ كَفَضْلِ الْقَمَرِ عَلَى سَائِرِ النُّجُومِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ ، وَ إِنَّ الْعُلَمَاءَ وَرَثَةُ الْأَنْبِيَاءِ ، إِنَّ الْأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَاراً وَ لَا دِرْهَماً وَ لَكِنْ وَرَّثُوا الْعِلْمَ ، فَمَنْ أَخَذَ مِنْهُ أَخَذَ بِحَظٍّ وَافِرٍ " .[1]

امتحان الأدب المقارن النهاردة كان غير كل امتحانات الأدب المقارن السنين اللي فاتت وكان في علامات استفهام كتير قبل الامتحان محدش جاوبلنا عليها –ساعات بحس ان الاستفسار عن الامتحان جاي ازاي سر من الأسرار الحربية- أبسط الاستفسارات اننا لازم نجاوب بقلم لونه أسود طيب ليه؟ هو كده

ولازم تسيبوا صفحة بين كل صفحة اجابة ليه؟ هو كده

بس القلم الأسود اكيد ليه معنى كبير اوي ان نفسيتنا كطلاب شبهه

والصفحات الفاضية بتعبر عن الفراغ العاطفي تجاه الكلية

دخلنا الامتحان واحنا ملتزمين بالتعليمات اللي اتقالتنا في المحاضرة وبعدين جت واحدة بعد ربع ساعة من الامتحان – مش عارفينها أساسا- قالت لنا متسيبوش صفحات واكتبوا بأي قلم ازرق او اسود ، طيب ليه الكلام ده متقالش في المحاضرة وليه اللخبطة دي!

هو من حقنا ان يكون عالأقل في مروحة في المدرج ولا احنا كده بنطلب كتير ، طلاب كتير ومراقبين ودكاترة في مكان واحد وبيجمعهم انهم في فرن كبير اسمه المدرج ، مفيش فيه تهوية كويسة والجو حر بطريقة لا تطاق . انا مش لاقية مبرر ان المدرج يكون كده حتى لو مفيش ميزانية في الكلية ممكن يخلوا الطلاب أبسط حاجة يجيبوا مراوح علشان عالأقل يقدروا يتنفسوا وهما بينطحنوا :(

على أي حال الفاشل مش هو اللي حاول ومتوفقش لكن الفاشل هو اللي بيستسلم ويرضى بالفشل مهما كانت الظروف .

وفي الأخر"اوعى تسمح لأي حد يقولك متقدرش تحقق أحلامك ، عندك حلم لازم تحميه وتكافح علشانه لأن أحلامك مش هتتحق الا بيك ومحدش هيحققها ليك غيرك ".

الامتحان الجاي ان شاء الله أدب عربي حديث






">">

الاثنين، 14 يونيو، 2010

يوم المقال يكرم المرء او يقال :(

المقال مادة صعب وصفها في كلمتين هي تبان مادة جميلة لأي حد مش بيدرس لغة لكن هي مش كده خالص

اكتر امتحان مسبب رعب للدفعة كلها هو امتحان المقال

الصبح بدري اتصلت بداليا زميلتي واحنا الاتنين كنا خايفين من حاجة واحدة بس المقال يجيلنا عن مشكلة تقسيم مياة النيل ما بين الدول الأفريقية ومصر والسودان والمعاهدة أو الاتفاقية الأخيرة اللي مصر والسودان رفضوا التوقيع عليها ودول منبع النيل وقعوا عليها ومهتموش بمصر ولا بالسودان ! انا كتبت عن الموضوع ده قبل كده
مشربتش من نيلها ؟!

انا : ربنا يستر وميجيلناش موضوع النيل لأني قلقانه اوي منه

داليا : اه والله يا ايناس انا خايفة اوي لو المقال جه كده مش هنعرف نكتبه

انا : ان شاء الله خير ربنا معانا

ماما وصلتني الكلية واحنا في الطريق عدت من جنبنا عربية كانت مشغلة أغنية فيروز - " حبيبي بده القمر والقمر بعيد والسما عالية ما بتطالها الإيد " :) ولأني مؤمنة بإن مفيش حاجة في الدنيا بتحصل صدفة وفي علامات ربنا سبحانه وتعالى بيبعتهالنا علشان يقولنا رسالة
ففهمت ان الامتحان هيجي صعب طالما السما عالية والايد مش هتطولها !

دخلت الكلية وأحلى حاجة في الدنيا لما أول حاجة الصبح تشوف انسان انت ممتن ليه وبتحترمه جدا موجود في الكلية بتبقى الروح المعنوية في السما

المرة دي رحت اللجنة قبل الامتحان ب5 دقائق تقريبا ، مكنش في طلاب كتير وصلوا زي اول يوم
المراقبة برضه كانت طيبة أوي ودمها خفيف ، جابتلي ورقة الأسئلة حوالي 4 مرات وفي ال3 مرات الأولنيين اديت الورق لزميلاتي اللي جنبي لأني مش عايزة أشوف الأسئلة أصلا :) البنوتة اللي قاعدة قدامي جالها هيستيريا : وفضلت تسألني ايناس عارفة اي حاجة عن النيل - انا كنت لسه مقرأتش الأسئلة أصلا- المهم البنوتة بعد شوية هديت وبدأت تحل ، بصيت لورقة الأسئلة وأول سؤال اننا نكتب مقال عن
# مشكلة تقسيم مية النيل بين مصر والدول الافريقية#
قلبت الورقة ورجعت قرأتها تاني يمكن انا بحلم أو قرأت غلط او اي احتمال تاني غير ان السؤال ده بالذات يجي في الامتحان ! لكن كان فعلا ده أول سؤال !
شوية والمراقبة قالتلنا هو انتوا بتمتحنوا هنا من غير مراوح كل يوم ، انتوا مش دافعين فلوس المفروض يجيبوا لكم تكييف كمان فضحكت وقولتلها دي سونة علشان تهدي أعصابنا ونتسلق ونعرف نحل :) بعدها بشوية في ولد أغمى عليه وده الطبيعي بتاع الامتحانات


متأكده اني لو جبت الموضوع ده بالعربي لأي حد مش هيعرف يكتب فيه بالعربي لكن علشان احنا عباقرة - طبعا- :) المفروض نكتب في الموضوع ده مقال كامل ! وبعد المقال في سؤال تاني عايزنا نعدل في الجملتين الموجودين عندنا ، الجملتين هما :

He does not obey his parents.He does not succeed in whatever he does

الترجمة اللي مش حرفية : هو مش بيسمع كلام والديه . هو مش بينجح في أي حاجة بيعملها وبعد ما نعدل الجملتين هيبقوا

هو مش بيسمع كلام مامته وباباه علشان كده هو مش بينجح في أي حاجة بيعملها

وقتها الأذان كان بيأذن : فقلت بيني وبين نفسي يارب انا بسمع كلام ماما وبابا مش زي اللي في الجملة دي يبقى هنجح :)

طبعا طلعت من اللجنة قبل ما الوقت يخلص علشان محدش يسألني السؤال المشهور ها عملتي ايه في الامتحان :(

خرجت من الكلية وكان في انسانة بسيطة ومعاها بيبي كانت بتبيع مناديل ف وانا معدية المناديل بتاعتها وقعت فلميتهم واديتهم لها ، مش عارفة ليه الكل كان بيعاملها بإزدراء هي بتشحت منكو ! هي بتبيع مناديل المهم دعتلي دعوة حلوة : ربنا يريح قلبك ومشيت وانا ببتسم أصل لو ربنا ريح قلبي هموت لأن قلبي هيرتاح ويبطل دق :) ممكن تبقى دعوة ذو حدين

المادة الجاية ان شاء الله أدب عالمي مقارن - كاتبينها كده في جدول الامتحانات- comparative literature عن قصة حب وحكم كليوباترا
المفروض اني اترجم مشاهد من المسرحية الشعرية لأحمد شوقي مصرع كليوباترا وأقارنها مع المسرحية اللي بالانجليش ل درايدن All for love

وده اقتباس من الحاجات اللي المفروض اترجمها من عربي ل انجليزي علشان المقارنة
ده المشهد بتاع انتحار كليوباترا وهي بتكلم ثعبان الكوبرا اللي هيقتلها - هي انتحرت علشان كانت هتبقى اسيرة مش علشان الحب زي ما كتير معتقدين-


هلمي الآن منقذي هلمي وأهلا بالخلاص وقد سعى لي
شريت السم من فيك المفدى بسلطاني وزدت عليه من مالي
على نابيك من زرق المنايا شفاء النفس من سود الليالي
وبعض السم ترياق لبعض وقد يشفى العضال من العضال

المفروض اترجم الكلام ده من هيروغليفي متخفي في صورة عربي لإنجليزي ومشاهد تانيه من المسرحية :))
بعد الشعر ده عندهم حق يعملوا كليوباترا سجاير !
-----------------------
ع الهامش : انا قفلت التعليقات مؤقتا لغاية لما اخلص انطحانات ان شاء الله

السبت، 12 يونيو، 2010

يوم الأدب الأمريكي


يسعد صباحكم ومسائكم

مبدأيا محدش يسألني عن امتحان الفرنساوي لأنه فات والمثل بيقول اللي فات مات وميجوزش ع الميت غير الرحمة :)


النهاردة بدأت فعليا بإمتحان أول مادة "أدب أمريكي" في أخر ترم ليا في كليتي الموقرة المادة طول الترم كانت لذيذة جدا والامتحان النهاردة كان لطيف بس ملحقتش أحل الحل اللي كان نفسي فيه لأن الامتحان كان طويل جدا ، على رأي المثل مكتــــــــــــوب واللي مكتوب ع الجبين لازم نبص في المرايا علشان نعرف نقرأه :)
البنوتة بنت خالتي بدأت النهاردة انطحانات ثانوية عامية ولأن مروة توأمي الأصغر مني فكنت قلقانة جدا عليها وكأن انا اللي عندي اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، استغفر الله العظيم ثانوية عامية الشر بره وبعيد يعني :)
والصبح وانا بقول اللهم اخزيك يا شيطان وفعلا عايزة أذاكر بصيت للكتاب وقولتله أغنية حماقي : شكلنا هنسيب بعض قريب ولا قريب ليه ما خلاص كلها ساعتين يا حلو ومش همتحن فيك تاني نياهاهاهاهاهاها - ضحكة شريرة-
وصلت الكلية وقعدت شوية بره الكلية قبل ما ادخل اللجنة وكنت قلقانة اوي من البحث اللي المفروض اكتبه في الامتحان " ليجيا" بتاعت ادجر الان بو يزهزه عصره وينصره على مين يعاديه هاي هي ، المهم وانا داخلة الكلية لقيت واحد ماشي بيقول : هانت أيوة هانت فترة وأنسى الحب ده ، اذبهليت لثواني وبعدين ابتسمت ودخلت الكلية نفس الأغنية اللي كنت بغنيها الصبح :) الغريب ان في أغاني معينة أو روائح معينة أو حتى أكلات معينة بتفكرك بمشاعر معينة برضه :)
دخلت اللجنة في الوقت بالضبط واستغربت ان المدرج مليان ويعتبر ان انا اتأخرت مع اني دخلت اللجنة في الوقت بالضبط !
كتبت اسمي ورقم جلوسي - عسل رقم جلوسي ده بجد رقم لذيذ- وبعدين في ورقة بنوقع عليها فلما المراقبة لقتني مش موجودة وقعتلي هي في ورقة من الورقتين اللي بنوقع عليهم علشان ميتحسبش اني غايبة - كتر خيرها بصراحة- ساعات في مراقبين بيبقوا ملايكة وساعات في مراقبين بيبقوا اخوات الشياطين .
اول سؤال شوفته كان اني اتكلم عن البحث مفتكرتش غير اسم القصة والكاتب وبس :( حصل لي BLOCK MINDED قولت مبدهاش سيبنا من ليجيا وحليت أسئلة تانية وفي الأخر خالص الحمد لله افتكرت البحث وحاولت على اد ما أقدر اكتب كل نقاطه وبراجرافاته وسلطاته وبابا غنوجه :)
اول مرة معرفش QUOTATION من أول ما دخلت الكلية وانا بعرف الأقتباسات وبعرف أحللها كويس أوي واتناقش فيها لكن النهاردة معرفتش كوتيشن او اقتباس :(
في سؤال عن قصة كنت بتناقش فيها انا وزميلاتي وانا وماما هقولكو ملخصها أميرة حبت واحد من مستوى أقل منها وأبوها الملك هيحاكم حبيبها بإنه هيحطه قدام بابين باب وراه ليدي زي القمر لو فتح الباب هتكون من نصيبه والملك هيجوزهاله والباب التاني هيكون وراه نمر وطبعا هياكله ، الملك كان فاهم ان لو الانسان برئ مستحيل يفتح الباب بتاع النمر
المهم السؤال وليكم برضه لو انتي مكان الأميرة وعارفه في ايه ورى الأبواب هتختاري لحبيبك ايه؟ انا اخترت ومتقولوش عليا شوريرة
اخترت النمر لأني مش هستحمل ان حبيبي يكون مع واحدة تانيه هموت كل ثانية وطالما في الحالتين هتحرم منه وهيتحرم مني وطالما كده كده كلنا هنموت يبقى يموت بالنمر دلوقتي أحسن :)
فأجه رن جرس الخطر ولقيتهم بيقولوا لسه 5 دقايق وانا لسه مخلصتش نص الانطحان ، طبعا كنت فلة يا روحي وقتها
النهاردة حصلت محاضر غش :( بيصعبوا عليا الناس اللي بتغش دي
واول مرة أشوف الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة النهاردة وكنت فخورة أوي بإصرارهم على الدراسة
خلصنا امتحان وانا طالعه من اللجنة كل زميلاتي متنحين ومبوزين وكلنا مكناش عارفين اخر كوتيشن : كلمت ماما ورحت للكتكوتة واول اغنية سمعتها للجريني بتقول : ما انا قربت خلاص انهار واللي ايديه يا حبيبي في المية مش زي اللي ايديه في النار :) عليت الكاسيت عالأخر وسرحت مع النغمات
الامتحان الجاي ان شاء الله -مقال- essay
وأغنية المادة دي من سنة أولى ازاي ازاي ازاي اوصفلك يا حبيبي ازاي ان المادة غريبة ازاي يا حبيبي

الأربعاء، 9 يونيو، 2010

فضفضة سريعة


حاولت مكتبش لأن النهاردة مش وقت كتابة علشان لسه كام ساعة على امتحان الفرنساوي
انا قلقانة أوي أوي أوي ، انا ماشية على نظام ان لو في مادة صعبة عندي في الكلية بروح الامتحان على اساس انه مثلا انترفيو لشغل او مقابلة تلفزيونية أو كورس المهم اني مبحطش في بالي انه امتحان والطريقة دي كانت بتنفع جدا اني ابطل توتر وقلق واحل كويس في الامتحان
بس مع الفرنساوي مش عارفة أعمل كده ، انا فشلت في النجاح في المادة دي مرتين وعايزة انجح في التالتة ، من كل قلبي نفسي انجح بكرة
حاسة اني لوحدي اوي
قرأت مقولة للأم تيريزا بتقول : God doesn't require us to succeed; he only requires that you try.
Mother Teresa
علشان كده انا بحاول اني انجح بس ارجع وأقول يخرب بيت القلق
الامتحانات فترة غريبة بجد مجبرين عليها زي ما بنكون مجبرين على السكوت في النوم
الامتحانات كابوس وفي نفس الوقت درجة من درجات السلم لازم نطلعها علشان نحقق احلامنا
شكرا يا فراشة وشكرا يا اميرة على وقوفكم معايا
لفتة جميلة اوي من بنوتة زميلتي قالتهالي اخر محاضرة : كنت مروحة فقالتلي ايناس ازيك عاملة ايه واحشاني والله
عارفة امبارح جمعت اخواتي الصغيرين وقعدنا انا واختي ندعيلك ان ربنا ينجحك ويوفقك
انا عارفة ان ربنا مش بيضيع تعب حد بس بجد الساعات من هنا للصبح من أطول الساعات اللي بعيشها بالرغم ان الأسابيع اللي فاتت مرت بسرعة أوي
كانت نكتة بهزر بيها الأيام اللي فاتت ان السنتين اللي فاتوا معرفتش انجح بكتاب واحد فرنساوي اومال بقى والسنة دي كتابين ومنهجين مختلفين لكن لما قربت من الامتحان مبقتش نكتة :(
على أي حال ربنا كريم

الأحد، 6 يونيو، 2010

شكرا




النهاردة في مكتبة مبارك حضرت ندوة أو seminar عن المنح الدراسية ل اللي بيتقدموا لدراسة البكالريوس والماجيستير والدكتوراة في الجامعات الأمريكية في أمريكا
المحاضر كان أ- أحمد نجيب مدير مركز التعليم الأمريكي ومعاه أ- هالة
شرحولنا عن نظام الدراسة في أمريكا ولما نيجي نقارن بين دراستنا اللي بنشد في شعرنا منها هنا وبين الدراسة هناك هنلاقي ان هناك التعليم أصعب بكتير بس بيخرج ناس فعلا متعلمين وفاهمين في مجال دراستهم

انا مش هتكلم عن المعلومات الكتير اللي قالوها لنا النهاردة حاليا لكن هتكلم عن دكتور وحيد في كليتنا اللي فعلا طبق نظام التعليم الصح – بغض النظر اني مرعوبة من امتحان الأدب الأمريكي لأنه هيبقى كبير جدا-
دكتور أشرف قوطة دكتور ومحاضر في الأدب الانجليزي
دكتر أشرف كان بيشرح لنا المحاضرات والأفكار الرئيسية مكتوبة في برنامج الباور بوينت وكمان كان بيفهمنا بالأفلام القصيرة الرواية اللي بندرسها Native Son أو عن الshort stories القصص القصيرة اللي بندرسها
وكمان طلب مننا بحث نعمله للمادة
-وبالنسبة لنا الدراسة بالطريقة دي كانت نوع من أنواع الخيال العلمي -

النهاردة عرفت في الندوة ان لو طالب عمل بحث من النت وقدمه للكلية مش بعيد انه يترفد لأنه متعبش في البحث وعلشان حقوق الملكية الفكرية وعلشان الطالب مرجعش لمراجع

دكتور أشرف كان بيجيب عن كل أسئلتنا وبيقعد معانا ويشرح لنا ويفهمنا أخطائنا ويصححها
أول مرة دكتور يصحح لنا أخطائنا ويكون قريب من طلابه وقليل جدا من الدكاترة اللي بيعمل كده
دكتور اسلام الصادي كان بيعمل معانا كده وكمان دكتور سامح في الترجمة يعني 3 دكاترة من الكلية كلها
في حين ان في دكاترة كنا بنسألهم عن المواد كانوا بيقولوا لنا متسألوناش واحنا أصلا مش مطلوب مننا شرح !!!!!!!

كمان في دكاترة كانوا عاملين حدود فاصلة كبيرة جدا بإعتبارهم دكاترة كبار واحنا كطلاب ولا حاجة ومش حاسين بينا
من كام يوم دكتور أشرف قال لنا طبعا انتوا دلوقتي بتعيطوا على طول وبيجيلكوا كوابيس يعني حاسس بينا
وانا قبلها بيوم كنت كاتبة الكلام ده عالمدونة وفعلا أيام الامتحانات بتبقى من أصعب الأيام ف ان دكتور من الدكاترة في كليتنا يحس بينا ويفهمنا دي حاجة كبيرة جدا

دكتور أشرف أول دكتور يقول لنا عبروا عن رأيكوا ويسألنا عنه – أخيرا رأينا بقى ليه قيمة-
وكمان دكتور أشرف أول وأخر دكتور نقدر نسأله عن طريق ايميله
وأكيد النظام ده مميز بالنسبة لينا كطلاب لكن مزعج بالنسبة لدكتور جامعة بيدرس لأكتر من 2000 طالب وطالبة
وكمان علشان ترد على كل الكمية دي من الطلاب وفي غير مواعيد العمل الرسمية ده مجهود كبير اوي
في أول لما دكتر أشرف قال لنا موضوع الايميل الحقيقة انا مكنتش مصدقه ان في دكتور مصري في جامعة مصرية هيتعامل بالايميل وكمان هيرد على ايميلات طلابه لغاية لما فعلا بعت لدكتور أشرف ايميلين وشرفني بالرد عليا وطبعا فرحت جدا
بالايميلين وفرحت جدا بالاهتمام ده من دكتور فعلا عايز يعلمنا

أنا ممتنة لكل دكتر أو دكتورة علمونا في الكلية وبعد التخرج بنفتكرهم بالخير وبننسب الفضل في تعليمنا حاجات كتير ليهم
وفي نفس الوقت مضايقة جدا من أسلوب دراسة مستفدناش منها أي حاجة طول 3 سنين كلية وفي السنة الرابعة عرفنا شوية يعني ايه دراسة جامعية

انا مش عارفة أقول ايه أكتر من كده ولا عارفة ايه احسن اني أجيب تقديرات عالية من غير ما يكون في دراسة حقيقية ولا يكون في دراسة حقيقية ومجبش تقدير ومعرفش أكمل ماجيستير ولا أتقدم خطوة واحدة في طريقي

في نكتة بتقول

- واحد صعيدي نفسه يعلم ابنه انجليزي في ابتدائي مش

نافع واعدادي مش نافع وثانوي برضو مش نافع وجامعه مش نافع قال بس انا أجوزه

واحده من انجلترا يتعلم انجليزي صح بعد شهر راح يزوره في انجلترا رن

الجرس مراته فتحتله قالها مستر هريدي موجود قالتله : نجوله مين
:)


شكرا دكتور أشرف قوطة لأنك شرحتلنا بأسلوب جديد وعيشتنا في جو الدراسة اللي بجد في الكليات
وشكرا د- أنور اللي علمني فعلا احترام الوقت وعلمني فهم الشعر والدراما
وشكرا ل د- اسلام ود- سامح انا بجد اتعلمت منكم كتير جدا

وسواء جبت تقدير أو جبت التقدير الشعبي مقبول فكله مكتـــــــوب والمكتوب مفيش منه هروب
وربنا مش بيضيع تعب انسان

الخميس، 3 يونيو، 2010

يارب عديها على خير

من شوية بابا بعتلنا رسالة بيقولنا شوفوا تلفزيون سلطنة عمان

جبت قناة سلطنة عمان واتفاجئت أن عمان دلوقتي بتمر بإعصار -مع اننا في الصيف- ولسه هيزيد بكرة ودرجته قويه والاعصار هيبقى في المدن الساحلية وشرق وشمال عمان

عمان مرت قبل كده بإعصار وانا في أولى كلية والاعصار بوظ الاتصالات وقتها وقطع الطرق وبهدل المحلات وغرقها !

وبعد فترة رجعت عمان زي ما كانت وعملوا الطرق تاني وصلحوا الاتصالات

ودلوقتي تاني اعصار

اللي عاجبني بجد انهم بيستعدوا للإعصار وقالوا للناس وادوهم اجازة وأجلوا الامتحانات واللي هيتعرضوا للجزء الكبير من الاعصار خلوهم يخلوا المكان وودوهم أماكن تانية يبقوا فيها أمنين

بس ده ميمنعش ان انا قلبي مخلوع على بابا و كمان على كل أصحابنا وأهلنا العمانين وغيرهم هناك

يارب عديها على خير ، يارب عديها على خير ، يارب عديها على خير

يارب أحفظ بابا واحفظهم جميعا من كل شر وسوء

يارب احمي بابا واحميهم من شر الإعصار

يارب طمنهم وهدئ من خوفهم وصبرهم على الاعصار

يارب ارحمهم برحمتك ، يارب ارحمهم برحمتك ، وأعينهم بعونك واحفظهم بقدرتك انك على كل شيء قدير

الثلاثاء، 1 يونيو، 2010

مصر والعسل الأسود

الفيلم الجديد للفنان الرائع أحمد حلمي ،قلب عليا المواجع

طبعا دائما أفلام احمد حلمي مميزة وفيها فكرة وأخر أفلامه عسل أسود ، فكرني بمواقف كتير حصلتلي
وبتحصل لي كل مرة بسافر فيها وبرجع لمصر

احمد حلمي اسمه – مصري- في الفيلم
أول موقف في الفيلم انه كان في المطار ولأنه مصري اتركن فترة علشان يكشفوا على جواز السفر بتاعه
وده حصل معايا في رحلة من الرحلات ، كنت راجعة لوحدي من سلطنة عمان وماما وخالتو فضلو يستنوني 3 ساعات بعد معاد الطيارة ليه لأن حضرة الموقر بتاع الجوازات ركن المصريين على جنب – وانا منهم طبعا- وخلص جوازات طيارة كاملة من الهنود والصينين وغيرهم واحنا واقفين وقتها انا كنت منزعجة جدا لأن الهنود والصينين دول محدش بيعملهم حساب بره مصر وبما اني مصرية يبقى انا الأحق في بلدي اني اخلص و أخد تأشيرة دخول مصر قبلهم مش عنصرية لكن طيارتي وصلت قبلهم
وبعدين احنا حونينين أوي عالأغراب حتى لو ملهمش قيمة وقاسيين أوي على بعض

تاني حاجة استغلال السواقين عموما لأي حد راجع من بره ، ودي حاجة حقيقة وبتحصل
السواق في الفيلم غير الدولارات للمصري ب2 جنيه بدل 5 جنيه ونص
في نفس المشهد بتاع السواق اللي وصل – المصري- للفندق في السكة جاب له فول بسوسه ورز بلبن ومية
وباع له سندوتش الفول ب60 جنيه والمية ب30 جنيه
أي سائح بيزور مصر من بره البلد بيحذروه انه مياكلش أي حاجة بره الhotel وميشربش مية النيل
وهقولكو حاجة غريبة انا اول لما نزلت مصر كنت لو شربت مية عادية مش معدنية كنت بعيى فورا
وده علشان المية فعلا ملوثة ولأن المية بره مصر بتبقى متحلية من البحر فبتبقى مضطر تشرب مية معدنية وانت بره مصر ده مش ترفيه لكن حاجة أساسية لأن المية هناك غير صالحة للشرب فالحل الوحيد المية المعدنية علشان كده لما بترجع مصر بتتعب من الأكل والمية – دلوقتي انا طبعا اخدت مناعه- :)
ففي الفيلم كان هيبقى حقيقي لو البطل احمد حلمي –المصري- تعب من الأكل أو المية وخصوصا انه بقاله 20 سنة مشافش مصر

تالت حاجة خدمة الGPS – المصري – طلب عربية ويكون فيها الخدمة دي علشان يعرف يوصل للمكان اللي هو عايزة وال GPS هيدله على المكان طبعا الخدمة دي مش شغالة في مصر
انا بتوه دايما وذاكرتي في الطريق جيم فبابا جابلي موبايل فيه خدمة الGPS وفي عمان كان بيشتغل حلو جدا وكل شارع مكتوب عليه اسمه عالخريطة اللي في الموبايل وكمان مكتوب اسماء المساجد والمحلات والمطاعم والبنزينات وكل حاجة في الشارع موجودة عالخريطة وكمان سرعة العربية أو سرعتك لو ماشي على رجليك وهتوصل في اد ايه
جيت مصر الخدمة دي مش موجودة والخريطة في مصر مقفولة بحجة ان مينفعش الGPS يستخدم علشان المواقع الحربية اللي في مصر – لا تعليق- على فكرة في خرائط الGPS كاتبين مكان فلسطين اسرائيل والكلام مكتوب بالانجليزي والعبري !!!!!!

رابع حاجة الحرية في مصر – المصري- بطل الفيلم بيشتغل في التصوير وكان بيصور النيل ومر عليه اتنين من البوليس
اخدوه ومأفرجوش عنه غير لما حد يضمنه وطبعا فسحوه لأنه مواطن مصري وليه حقوق مصرية :)
حصل معايا موقف برضه في موضوع الحرية ، كنت ماشية بالفوفو على الطريق الدولي – عربيتي الفولكس سابقا الله يمسيها بالخير-
ومعروف ان العربيات دي موديلها قديم وأقصى سرعه ممكن أمشي عليها من 90-100 كنت ماشية على شمال الطريق لأن الطريق من الناحية اليمين كان بايظ وفجاه لقيت عربية بوكس فيها بوليس وبيزعقولي علشان امشي بالفوفو في الطريق اليمين ، حاولت اروح الجهه اليمين من الطريق العربيات اللي ورايا كانوا مندفعين جدا ومحدش ادالي طريق فلو كنت رحت الجنب اليمين من الطريق كنت أكيد عملت حادثة
وبعدين عرفت بعد كده كانوا عايزينني امشي عاليمين ليه علشان في اتوبيس فيه اجانب ومستعجل وعايزين يفتحوا له الطريق والأتوبيس كان قدامه عربيتين شرطة وحواليه عربيات شرطة ووراه عربيتين شرطة غير العربيات المدنية
يوميها صممت اني مش همشي غير عالناحية الشمال من الطريق ودي بلدي وامشي فيها براحتي الأجانب ملهمش فيها زي ما ليا فيها
وبرغم أي حاجة بحبها ولما ببعد عنها بتوحشني ومهما كان بحبك يا بلدي

وهكمل باقي الحاجات اللي شدت انتباهي في الفيلم في بوست من البوستات الجايه علشان مطولش البوست اكتر من كده ، انا لسه مشوفتش الفيلم كله بس بجد عاجبني جدا لغاية دلوقتي