السبت، 26 مارس، 2011

الحياة باللون الوردي والأبيض


من كام يوم شوفت فستان فرح هو بالضبط فستان فرح أحلامي "الفستان أبو ديل" :) شبه الفستان اللي فوق ده بس مش أوي يعني - هو أحلى طبعا-
وطبعا بيحصل بيني وبين ماما جدال دايما طول عمري بقول لها أنا اللي هشتري فستان الفرح وماما تقوللي لأ الفستان عالعريس :) أقولها وفيها ايه لما أجيبه أنا تقوللي فال وحش طيب فال وحش ليه ؟ تقوللي هو كده المهم ان انا اصلا مش هجيبه دلوقتي علشان هيخلل في الدولاب لأن أصل 2011 العظيمة مش هتشهد حفل زفافي ولا خطوبتي واحتمال كمان 2012 واحتمال كمان 2013 :) وأهو كله في علم الغيب الله أعلم بس ساعات ربنا سبحانه وتعالى بيبعت رسائل على لسان الناس فالواحد يفهم ان الحلم الفلاني هيتأخر شوية أو لازم امشي في الخطوة الفلانية علشان أوصل للمينا اللي هتوصلني للبر التاني علشان أحقق حلمي :)
المهم أنا ليه أفتكرت الفستان
اولا أنا بحب فساتين السهرة جداااااااااا وخصوصا فساتين الفرح ولما كنت بمشي بالكتكوتة وقدامي محل فساتين فرح كنت ببص عليه وبسيب الطريق :)

ثانيا بقى وده الأهم كنت بتفرج على فوكس موفيز - حلوة موفيز دي - وكانوا بيتكلموا على أغلى ويدينج اتعمل في العالم وطبعا كان ويدينج المشاهير وتشوف بقى أرقام خيالية مليون ونص زورار ومليونين زورار وتلاتة مليون زورار :) ويا سلام بقى لما المعلق يقول وجابوا طفلهم الأول وبعدين فكروا يعملوا ويدينج بارتي لأ بجد كتر خيرهم

قعدت أتأمل شوية وصوت العقل والحكمة طلع وقاللي مش مهم الفرح يبقى غالي اوي كده المهم اني أعيش الحب وأشوفه في عيون اللي بحبه يوم فرحي أشوفه شايفني أميرة وأشوفه مش شايف غيري وسامع بس صوتي
وطلع صوت الجنان وقاللي هو حد قاللك ان اللي بيعملوا الأفراح دي ضاربين بعض بالشوزات ما هما بيحبوا بعض برضوا وكل الكلام اللي بتقوليه ده
واللي غاظني ان في فرح من أفراح المشاهير العريس جاب البدلة بتاعته ب3000 زورار-في حدود المعقول السعر ده- أما بقى العروسة الهبلة فتخيلوا جابت الفستان بكام؟ ب50000 زورار بذمتكوا في تواضع أكتر من كده :)

وفرحت ان فرحي مش هيكون فيه شوكولاته ماركة جايه من سويسرا يادوب هي كوفرتينا عالعريس:) ولا واين وشامبين جاي من فرنسا فكده هنوفر كتير:)) أوي
ويجعل أفراح المحسنين عمار وعقبال عندي وعندكوا - اللي لسه متجوزوش-
.

الجمعة، 18 مارس، 2011

نو... لأ.... لع


>http://www.youtube.com/watch?v=7cSudpyEU9w

طبعا لأن المصريين في الخارج منسيين و محدش فاكرهم أساسا فملهومش حق في التصويت في استفتاء بكرة لكن على أي حال أنا بقول لأ للتعديلات الدستورية واللي بيقولوا لو عملنا دستور جديد هياخد سنة مش لازم نألف دستور يعني ممكن نجيب أي دستور من أوروبا والدول المتقدمة - على رأي واحد في فيلم الارهاب والكباب- ونعمل نفس القوانين مع تكييف القوانين على مصر عادي ما هو كل حاجة حوالينا بقت تقليد ومش من ابتكارنا حتى بلوجر اللي بكتب عليه دلوقتي مش احنا اللي عاملينه يبقى برضه الدستور ناخده من عندهم

http://www.youtube.com/watch?v=yhPGuITw9Mo&feature=player_embedded

كان عندي استعداد لو فتحوا باب المشاركة في الاستفتاء في السفارات كنت هروح وأقول صوتي برغم ان بيني وبين السفارة اكتر من 1000 كيلو بس للأسف مفيش في ايدي غير اني أقول رأيي " لأ" وأنا واثقة ان كل الناس المهتمين فعلا ببلدهم ومش ناسيين دم الشهداء هيروحوا ويصوتوا ويقولوا رأيهم مهما كان نعم أو لا

----------------------------------------------

من كام يوم الظهر كنت قاعدة قدام التلفزيون بالصدفة البحتة شوفت صباح دريم مع مذيعته الخنيقه دينا هي مثقفة نوعا ما بس خنيقه و اكيد مش زي خيري رمضان اللي مفيش فيه حاجه كويسه من اسمه ولا زي تمورة أمين مش عارفة الناس دي لسه في التلفزيون ازاي المفروض يسرحوا بطماطم وتين شوكي وكمان ميبقوش بيعرفوا يقطعوه علشان يشوكهم ويفضل يشوكهم في ايديهم على طووووول بجد في ناس كده مبتحسش

ما علينا نرجع لصباح دريم كان في حوار مع كاتب وبما ان الكلام عن كتاب فكان لازمن ولابندق أشوف بيتكلم عن ايه الكتاب اسمه انا من البلااااااادي وعجبني أوي بعض الحاجات في مناقشتهم للكتاب والكاتب اسمه فيليب فكري

واتكلم عن التفرقة ضد المسيحين اللي اتعرض لها لدرجة اني فصلت عن كل حاجة حواليا واندمجت جدا مع الحوار كانوا بيتكلموا عن موقف ظلم صريح حصل للكاتب هو بيحب الرسم ودخل مسابقة رسم وهو في اعدادي بعنوان فلسطين عربية وأخد فيها المركز الاول وبعد كام يوم لما راح يستلم الجائزة اتفاجئ انه بقى المركز التاني علشان اسمه "فيليب" وبيقول المفارقة ان كل اللي وقفوا جنبه وساعدوه مسلمين وزعلوا جدا من اللي حصل ده

وبعد ما سمعت القصة دي بشوية افتكرت حكاية تيبيكال حصلت لي وأهو كله ظلم

كنت في تانية ابتدائي وكنت متفوقة جدا وطالعة من مدرسة اللغات بقى وبكتب اول انجليش اول ذا تايم واتنقلت مدرسة تانية "خاصة" في عمان وطلعت الأولى عالفصل وجت حفلة المدرسة وشاركت في كل الفقرات وكنت فرحانة جدا ما أنا عارفة اني هتكرم في أخر الحفلة لأني الأولى

وهما بيعلنوا عن اسماء المتفوقين أخر الحفلة فجأة لقيت اسم مروان زميلي هو اللي بيتنده مش أنا !!!!!!!! اتفزعت وقولت ازاي انا الأولى أنا مش مروان وبعد كده عرفت ان ادارة المدرسة كان ليهم وجهة نظر في اني مبقاش الأولى عالفصل لا أنا ولا أي بنت علشان مينفعش فصل يبقى فيه بنات وأولاد وبنت اللي تطلع الأولى ومش كده وبس كمان وافدة مش عمانية ارضائا لأولياء أمور الطلاب العمانيين مع ان التفرقة دي مبتحصلش في المدارس الحكومية مش مدرسة المفروض انها خاصة يعني مستوى تاني لكن للأسف ادارة المدرسة كانت مصرية وكتير من المصريين بيحبوا المحلسة خصوصا لأي حد غير اهل بلدهم ولأصحاب البلد اللي هما عايشين وبيشتغلوا فيها وفي وقت توزيع الهدايا وشهادات التقدير في الحفلة عييطت كتير اوي وحسيت بظلم ملوش اخر وكان جنبي اطفال كتير بيعيطوا برضه كان يوم نصه مفرح ونصه صعب اوي واللي فكرني بيه كلام فيليب اما تبعات الموقف ده اني بدأت اعرف ان العلم لا يكيل بالبتنجان وأن التفوق زي عدمه وبعدما كنت ببقى الأولى بدأت أبقى من العشرة الأوائل وبعدين توهت وسط الزحام واتأكدت في الجامعة من مقولة ان تذاكر يمكن تنجح

لكن دلوقتي غيرت فكرتي التفوق حاجة تانيه غير مجرد النجاح

كمان أ- فيليب قال في الحوار ان في اماكن شغل بيكتبوا فيها المسيحيون يمتنعون نفس الكلمة بالضبط قرأت قبل كده انها كانت مكتوبة على مطعم شيك أوي في لندن بس مكتوبة بطريقة وحشة اوي العرب والكلاب يمتنعون !!!!!!

بإختصار اللي بيفرق بين انسان والتاني على اساس لونه أو جنسه او بلده أو دينه او عرقه أو نسبه أو أي حاجة في الدنيا يبقى مريض ومحتاج يتعالج اذا كان ديننا علمنا نحترم اللي معندوش دين أصلا ولا يعرف اله يبقى الاولى نحترم أي حد عارف ان في اله وبيعبده وفي قصة بفتكرها دائما : "عن النبي ابراهيم انه كان لا يأكل لوحده وفي يوم من الأيام جاء وقت الغداء ولم يدخل احد الى بيت سيدنا ابراهيم وانتظر الى ان برد الاكل . فخرج سيدنا ابراهيم يبحث في الشوارع ليرى احد جائع ليأكل معه فرأى رجل وأتى به الى البيت فقال له سيدنا ابراهيم : سمي بالله وكل فقال الرجل : ما هذا الله؟ فغضب سيدنا ابراهيم و قال له الله هو ربي وربك فقال الرجل : هو ربك ولا اسمي فقال له سيدنا إبراهيم ان لم تسمي فلن تأكل فقال الرجل لا أريد أن أكل فخرج من بيت الخليل , فحزن سيدنا إبراهيم على الرجل لأنه خرج جوعان ..فهبط الوحي على سيدنا إبراهيم وقال له : الله يقول لك حملت عبدي منذ خلق والى أن يموت وهو كافر ..وأنت لم تستطيع أن تتحمله بعض الوقت الى أن يأكل وخرج جائعا .وأين ضيافتك

فخرج سيدنا إبراهيم يبحث عنه الى أن وجده فقال الرجل ماذا تريد مني ألم تطردني فقال له سيدنا إبراهيم : ربي عاتبني بشأنك لأنك خرجت من بيتي من دون أكل .فقال الرجل إن رجعت لا اسمي فقال له لا تسمي المهم أن تأكل قبل أن تمشي فوصلا الى البيت ..فسمى الرجل بالله وأسلم وكانت فرحة سيدنا إبراهيم كبيرة"

مفيش حاجة اسمها فتنة في حاجة اسمها ناس مبيفهموش ودماغهم صغيرة

السبت، 5 مارس، 2011

اللي مصبرني




الدفا والمودة والحب والإبتسامة الصافية اللي من القلب بص في وش أي حد في أي مكان في الشارع أو في الهايبر أو حتى في الكلية أو في الشغل ده لو أصلا لقيت شغل هتلاقي كل ده تلاشى لا في دفا ولا مودة ولا حب ولا ابتسامة صافية
زمان أيام الجامعة كنت بدرس حاجات وفهمتها أوي بعد ما خلصت كلية مصطلح الإغراق في المادية
materialism المادية اللي كل البشر غرقانين فيها ونسيوا حاجات كتيرة جدا حلوة وطحنوا نفسهم بنفسهم في مطحنة الحياة
والموضوع ده لكل البشر وبيلخص المعنى ده أغنية money money money by ABBA band وبيلخص ده وجوه الناس وحقدهم وحسدهم للإنسان اللي بيتمتع برزق وافر ده غير كمان انقطاع الاتصال بين الناس ومتأكده ان كل واحد فينا بيحصله كده
يبقى مهتم بموضوع وفجأه يلاقي اللي بيتكلم معاه مش معاه أو بيكلمه في موضوع تاني كل ده من سمات العصر الحديث اللي اتعرفت عليها في كتب الكلية واتعرفت عليها بجد لما اتخرجت من الكلية وفعلا أغلب الكلام اللي درسته طلع صح
ده غير كمان شعور عدم الأمان اللي مسيطر على الجميع بلا استثناء الغني خايف لا يخسر فلوسه والفقير خايف على رزقه والغريب أن كل خوف البشر من ناحية الرزق وطبعا الرزق مش بس فلوس لأ الرزق صحة وراحة بال ووقت وزوج أو زوجة صالحين وأطفال وصحبة طيبة وحاجات تانية كتير بس مفيش ناس كتير فاهمين كده
كمان انعدام الأمان وهتكلم عن نفسي أنا خلاص مبقتش حاسة بالأمان مش على النطاق العائلي لكن على النطاق العربي كل البلاد العربية بقى فيها دوشة بما فيها البلد اللي انا فيها مع انهم يعتبروا مرفهين بالنسبة للمعيشة في مصر وكفاية ان الباحثين عن عمل من العمانيين ليهم مصروف شهري ما يعادل 2000 جنيه ياللي بتطالبوا بأدنى حد للأجور 1200 جنيه وكمان السكن متوفر ليهم وموقفين عربياتهم الأحدث موديل زي اللاند كروزور والهامر والتويوتا بأنواعها والنيسان وبرضه عاملين اعتصامات وأهو تقليد أعمى وخلاص
ومع ان الوضع هادي بس أنا برضه مش حاسة بالأمان وبرضه الوضع في مصر ميشجعش عالرجوع لأن برضه في مصر مفيش أمان عالأقل حاليا
مصر وحشتني جدا ومش مصر كلها لكن الحاجات اللي بحبها في مصر وأهمهم -الكتكوتة- والأشخاص كمان اللي بحبهم في مصر لكن ما باليد حيلة هنزل مصر مش هعرف ابدأ دراسة في حاجة مفيدة ولا هعرف ألاقي شغل
اللي مصبرني ومهون عليا اني مش في بلدي اني مع اهلي وكمان التسوق او الshopping وده بيبقى أسعد وقت في حياتي والصورة اللي فوق بعدسة الكاميرا بتاعتي لأكبر هايبر في صلالة اسمه اللولو وفتح الأسبوع اللي فات
غير كده النهاردة زي بكرة زي بعده والناس بيزيدوا بعد عن بعض والرأسماليين بيزيدوا الفقراء فقر أكتر يمكن أكون محبطة ويمكن أكون بفكر بواقعية بس في كل الحالات أنا عايشة بالأمل وأحلامي الحمد لله بتتحقق
هي صحيح بتتحقق ببطء أوووووووووي وكأنها بيبي لسه متعلم يحبي بس المهم انها بتتحقق والمهم نتعلم نحلم ونمشي ورى أحلامنا

http://www.youtube.com/watch?v=t4scdbs8thQ&feature=related