الاثنين، 29 أغسطس، 2011

والأيام بتجري ...


كل سنة بقول مش هكتب عن العيد وخصوصا السنة دي لأن عندي 100 حاجة أعملها قبل العيد ومش فاضية اكتب والأجواء العالمية متشجعش ع الاحتفال بس برضه حبيت أعيد عليكم وعلى نفسي

يمكن لسه مش حاسة بفرحة العيد بس أول يوم العيد بيبقى حاجة تانيه وكأن ربنا سبحانه وتعالى بيخلط الفرحة مع الهوا اللي بنتنفسه أول يوم عيد مع تكبيرات العيد

للأسف معملتش طقوسي بتاعت كل سنة قبل العيد غير اني جبت لبس العيد :) على اعتبار ان في نص رمضان محل الملابس كان هيبقى فاضي بس طلع العكس وبرضه كان في زحمة :)

لسه قدامي رحلة طويلة ومش عارفه هقدر ارجع للمدونة امتى وعلشان كده حبيت أخر حاجة اكتبها تكون

عن العيد

عايزة اعيد على كل الناس في الدنيا وأقولهم أرجوكم افرحوا في زمن الفرحة فيه عزيزة جدا

عيد سعيد عليا وعلى مامتي وبابايا

وعلى صحباتي

وعلى متابعين المدونة اللي عددهم وصل ل104 :) لغاية دلوقتي

بعيد عليهم نفر نفر بالرغم ان في كتير منهم معلقوش قبل كده بس انا سعيدة بمتابعتكم للمدونة بجد وعيد سعيد عليكم

عيد سعيد على مصر اللي بحبها والمصريين اللي بجد

ملحوظة اللي عايز يبتسم من قلبه يشوف البوست ده

http://nightpiper.blogspot.com/2011/08/blog-post_27.html

السبت، 20 أغسطس، 2011

وحشاني يا متعبة في الحرب او في السلم يا بعيدة وقريبة

قبل ما أرد على تعليقات البوست اللي فات واللي قبله وقبل ما أكمل الجزء التاني من اقتباسات الرواية وقبل ما أنسى

النهاردة عملت بطاقة جديدة
باللغة العربية الفصحى بطاقة هوية لفت نظري حاجات كتير وكنت مش مرتاحة وأنا داخله مركز شرطة وكنت بتحامى في بابا وشوية شوية همسك في هدومه من كتر الزحمة

المهم دخلت أعمل بطاقة بابا جاب لي الأوراق المطلوبة للبطاقة وجواز السفر والفيزا - الفيزا بتاعت البنك مش بتاعت السفر- وبالرغم من الزحمة الا انه كان فيه نظام وكان في أول لما دخلت أربع ضباط ولما لقوا المكتب زحمة خرج منهم
2و2 بس اللي فضلوا يخلصوا اجرائات البطاقات
وعجبني جدا انهم طبقوا مبدأ

Ladies first
يعني خلصوا بطاقات كل البنوتات والنساء عموما اللي كانوا موجودين الأول

وتعامل الضباط معانا كان قمة في التحضر والنبل والذوق طبعا أنا بفتكر كل اللي بسمعه عن الأقسام وضباط الشرطة في مصر ولا على ايه ما انا مجربة تعامل شرطة المرور الله لا يسامحهم ومش ناسية الرائد اللي كان بيوقف البنات بحجة انهم مش رابطين الحزام علشان يرخم عليهم ويفرد عضلاته ويستهبل شوية بس حظه ان انا والبنوتة اللي كانت واقفة معايا مدينالوش فرصة يعاكس
المهم طبعا الإجرائات مأخدتش ربع ساعة مع ان المكان زحمــــــــــــــة جدااااااااااا
والاجرائات غاية في السهولة والسرعة البصمات بتتاخد بجهاز البصمات مش زي ما بشوف في الأفلام في الفيش والتشبيه حبر وحاجات غريبة
وكمااااااااان فلوس البطاقة بتتاخد بالفيزا في ثواني بدل ما تتأخر على الخزنة ويقولولك الخزنة قفلت فوت علينا بكرة يا سيد
المهم اتصورت وطلعت بابا كان منتظرني بره المكتب لأن الرجالة بيقفوا والستات بيقعدوا طبعا مش قوارير ليهم معاملة خاصة :)

سيبكوا من كل اللي فات وعايزاكو تركزوا على الحوار اللي جاي ده اللي دار وأنا بقدم الورق للضابط
الضابط الأولاني قاعد عالمكتب وبيقول للضابط التاني : تصدق يا أخي أنا من الصباح وانا جالس أخلص شغلي عالمكتب حتى ما رحت الحمام
الضابط التاني واقف جنب المكتب : الحمد لله احنا في رمضان اذا كنا في الأيام العادية كنا ما بنفطر للحين
الكلام ده كان الساعة الثانية عشر
ضااااااااااااابط اد الدنيا ومش عارف يقوم من عالمكتب ويروح الحمام حتى علشان ميعطلش الناس !!!!!!! حد مصدق الكلام ده انا عن نفسي لو مكنتش شوفت الضابط وانه فعلا مشغول جدا وسمعت كلامه مع الضابط التاني مكنتش صدقت الحمد لله انهم مشافوش ضباط مصر !!!
حاجة من الاتنين يا إما الضابط ده ضميره صاحي جدا مبيضيعش دقيقة من وقته يا إما سستم العمل بتاعه حازم جدا في تضييع الوقت
يا إما الاتنين معا ضميره صاحي والسستم حازم

نرجع لكلامنا تاني روحت مع بابا لمكتب تاني وبابا قاللي يلا نجيب البطاقة قولت بس .. نص ساعة بقى على ما البطاقة تطلع زي اول بطاقة عملتها هنا مفيش ثواني ولقيت الضابط بينده اسمي اخدوا البصمات مرة تانيه اوتوماتيك برضه وسلمني البطاقة وأنا مذهولة
البطاقة مأخدتش 5 دقائق نقول عشرة لو حبيت أبالغ وأقول اتأخرت

ودي ايه؟ دي دولة عربية حد يقولي ايه تاني دولة عربيــــــــــــة
حضارتها
3000 سنة يعني أقل من حضارتنا حضارة ال7000 سنة واخدين بالكو

في مصر بقى :

علشان أطلع بطاقة أخدت شهرين رايحة جايه القاهرة ورحنا مجمع التحرير واللي عايز يدعي على حد يقوله الهي تخلص ورقك في مجمع التحرير يا بعيد نفس نظام فيلم الارهاب والكباب بالضبط بدون أي مبالغة !!!

ورخصة القيادة أخدتها بعد 3 أيام ده غير الامتحان اللي اخد مننا يوم كامل !!

والبطاقة العادية في مصر بتاخد اسبوعين ده غير الطوابير والزحمة والخزنة اللي بتقفل والدمغة

نفسي نبقى زي البلاد العربية عالأقل ايه اللي حصل لمصر؟ طبعا لازم افرح ان في بلد عربيه بتستخدم التكنولوجيا كده وأزعل علشان بلدي
وأزعل علشان ناسها اللي ناس كتير صعبوا الحياة عليهم وخلوا وقتهم ملوش أي ثمن

ربنا قادر يا مصر أشوفك أحسن بلد في الدنيا

الخميس، 18 أغسطس، 2011

الرواية التي أرهقتني





أحببت قرائتها أكثر مما ينبغي
أثرت أن أبتعد عن كل ما يزعج في الواقع والهروب الى عالم الخيال قليلا فوجدت عالم الخيال موجع كالواقع تماما -ببساطة لأن الرواية واقعية :)- لفت نظري عنوان الرواية أحببتك أكثر مما ينبغي ل أثير عبد الله وهي كاتبة سعودية
فقلت لنفسي كثيرة هي الأشياء التي نحبها أكثر مما ينبغي فتفتك بنا أحيانا
كنت قد أقتنيت الرواية من الانترنت منذ شهرين وعدة أشياء دفعتني لقرائتها الأن منها قصة حب ليز وعلي مشرفة وأشباح قديمة عادت من الجحيم
عدد صفحات الرواية 326 صفحة وسنة النشر 2009
زمن قرائتي لها يومين في كل يوم من الصباح الباكر حتى الظهيرة
اخر عشر صفحات ملهومش أي لازمة :( والنهاية مفتوحة
حينما بدأت في الرواية تذكرت أغنية أصالة : متسألنيش عن الاحزان وتوالت الأغاني الى أن وجدت أغنيتي المفضلة بين صفحات الكتاب Sorry Seems To Be The Hardest Word
أعجبني في الرواية ايضا اختلاط اللغة العربية الفصحى بجمالها بالعامية وبساطتها -بالرغم من عدم فهمي لبعض الكلمات العامية -بوجود الانجليزية التي أحبها كما أعجبني أيضا مصداقية الرواية فمثلا ذكر في الرواية موقع
http://www.futureme.org/
ووجدته حقيقيا وكل الأغاني والأماكن التي ذكرتها الكاتبة حقيقية وأعجبني أيضا الاقتباسات الكثيرة لإثراء الرواية وأعجبت بإسم البطل "عزيز" وهو اسم وفعل والكاتبة أضفت الكثير من أجواء الحب التي ملأت الرواية بتكرار كلمة عزيز بين السطور
الأحداث موجعه وأكره أن أشعر ب" جمانة" البطلة الى هذا الحد كعادتي في معايشة الروايات التي اقرأها وكأنني شهدت احداثها مع أبطالها وهذا ما يرهقني ويتعبني في كل رواية اقرأها وتأخذ من روحي
ف الى أن تختفي اعراض ارهاقي من الرواية اليكم اقتباسات منها
" أتدري يا عزيز .. ما زلت لا أدرك ، لا أدرك كيف يتلاعب رجل بامرأة تحبه من دون أن يخاف للحظة مما يفعله نحوها ! كيف تلاعبت بي على الرغم من كل ما حملته في نفسي نحوك ! لم تكن رجلا أحببته يا عزيز
كنت لي الدنيا بمن فيها ، فكيف سمحت لنفسك أن تتلاعب وتقوم بما قمت به بهذه الصورة؟! "



" تسخر كثيرا من منطق الجزاء والحساب ، العقاب والثواب ! .. تفعل كل شيء ولا تأبه لما سيجري يوماً
ولا تفكر بما ستلقى من حساب .. تظن بأنك ستنفذ من كل شيء .. مؤمنة أنا بيوم الحساب أكثر من أي شيء ،
ويريحني هذا الإيمان كثيراً ، فلتقل بأنه ما يخفف عني وما أنتظره .."

" أتظن بأنني قاسية لأنني أنتظر وآمل وأرجو أن تعاقب على ما اقترفته بحقي..؟ أترى في طلبي لإنصاف الله لي حقدا لا مبرر له؟"

" لم أقصر يوما معك ولم أكن لأتوانى عن بذل كل ما أستطيع لتصبح رجلا أفضل .. كنت على استعداد لأن أصغر فتكبر .. لأن أفشل لتنجح ، لأن أخبو لتلمع "

" أشفق عليك لأنك أخطأت وعصيت لدرجة أن المغفرة ستأبى أن تحل عليك ! . وأشفق عليك لأنك ستحمل ذنبي في حياتك وبين يدي الرب .. أشفق عليك يا عزيز لكنني مع ذلك لن أغفر لك ! ..

" كنت ابحث في ملامحك عن شخص أكرهه لكنني لم أجد سوى رجل أحبه وأكره حبي له .. أكرهه كثيرا ..!.."

" أتدري يا عزيز .. دائما ما كنت مؤمنة بأن لا خير في رجل يكره وطنه .. فلماذا آمنت بخيرك ..؟! .. لماذا تجاهلت كل ما كنت أؤمن به ليلتها ..؟! لماذا يا عزيز؟!

" كانت عيناك ونحن نغادر المطار معلقتين بي على الرغم من أن حشدا من أصدقائك يحيط بك .. لم تغادر صالة المطار حتى غادرتها أنا مع عائلتي .. يومها شعرت بالكثير من الدفء يا عزيز وغرقت في غيبوبة عشق لم أستيقظ منها أبدا ..
" لطالما كنت ربيعي وكذبة عمري التي صدقتها طويلا وأحببت العيش فيها .. لطالما كان الكذب بنظري شديد السواد ، لكنك كنت تزهي كذبك بألوان لم أعرفها مع سواك .. "

" أأخبرتك مسبقا بأن أكاذيبك ساذجة؟! أتدرك كم هي مضحكة أعذارك؟ .. أترى في امرأة غبية تنطلي عليها أكاذيب رجل ينبض فؤاده في صدرها ويحتضر قلبها بين أضلعه التي ضاقت على فؤاد يخفق له وحده..؟! لست بغبية يا عزيز "

" ليتك ترحل ! أصدقك القول بأنني أود أن ترحل .. كم أرجو موتك يا عزيز ..! أتظنه كرها مني؟ أم ترى في أمنيتي حقدا وقسوة؟ ...... أرتاح وترتاح .. أبكي عليك خيرا من أن أبكي منك "

" أتدري يا حبيبي ، منطقيا حينما تتعرض امرأة للخيانة تكره حبيبها وقد تكره كل الرجال أيضا .. "

" أنت طفلة ..! تبدين كطفلة !
لست كذلك
بالنسبة لعمري .. لست إلا طفلة

" ارتفع صوت استقبال رسالة هاتفية .. شعرت وكأن الحياة قد دبت في الأرجاء ، فتحتها وقلبي يكاد أن يقفز من بين أضلعي .. كانت والدتي المرسلة يا عزيز ..! بعثت لي : جمانة لا تنسي الصلاة حبيبتي .. أحبك "

يتبع المزيد من الاقتباسات المذهلة

الأحد، 14 أغسطس، 2011

اخيرا عشت لليوم ده


من سنة تقريبا واحنا ساكنين هنا الأوضة بتاعتي فيها بلكونة والبلكونة بتطل على مسجد قدام البلكونة على طول

فرحت في الأول ان هيبقى جنبنا مسجد وفرحت كمان علشان كنت بصحى على صوت الأذان كل يوم الفجر

وفجأه الفرحة دي خفت تدريجيا لأني لقيت أصوات المؤذنيين أصوات مش حلوة وأحيانا اللي بيأذن مبيبقاش عربي

فالكلام اللي بيقوله بيبقى غريب عن الأذان يعني مثلا بيقول : الله أجبر الله أجبر وهي الله أكبر الله أكبر ! فطبعا الكلام كده بيتغير ومرة تانيه مؤذن تاني بيأذن برضه عربي لكن صوته عادي من النوع اللي يخليك تسمع الأذان وتسرح في باقي الأذان ومتاخدش في بالك

أما النهاردة وأخيرا في أذان صلاة العشاء كنت في أوضتي وفجأه الأذان أذن بصوت ملائكي عذب يخلب الألباب فعلا خلاني فضلت قاعدة بسمع الأذان كله لغاية أخر كلمة ومش عايزاه يخلص حاسة ان هو ده الأذان اللي بجد

الأذان اللي ربنا سبحانه وتعالى بينادي بيه علينا بيقولنا تعالوا حي على الفلاح

الأذان شدني فعلا اني اطلع للبلكونة وشوفت العصافير وهي بتطير جنب المسجد كان نفسي أشوف اللي بيأذن ده وأقوله ربنا يكرمك ويرفع قدرك ويرزقك بالجنة من زمااااااااااااااااااان مسمعتش الأذان بالحلاوة دي من أيام المسجد النبوي من زمان محستش بالروحانية دي في الأذان اللي كل يوم بنسمعه 5 مرات

علشان كده الرسول صلى الله عليه وسلم اختار بلال ابن رباح علشان يبقى مؤذن لأن صوته حلو لأن فعلا الصوت بيفرق

لما تسمع صوت حلو يحببك في كلام ربنا ولما تسمع صوت يكرهك في اليوم كله

بالمناسبة مصر طول عمرها مهد الأصوات الحلوة وعندنا أعظم وأحسن مقرئين للقرآن في العالم ليه ده مبيظهرش دلوقتي ؟ ليه ثقافتنا بقت مستوردة من بلاد تانيه وليه مبنهتمش بتراثنا وثقافتنا

بالمناسبة كمان كان زمان المؤذن أو قارئ القرآن أو المبتهل –المنشد- كانوا بيتعلموا المقامات الموسيقية

- طبعا لو قلت لحد كده دلوقتي هيقولك اعوذ بالله الموسيقى حرام يا اخي- لكن فعلا ده اللي كان بيحصل

علشان المؤذن أو قارئ القرآن يعرف امتى يطلع بصوته للسما مثلا لما يكون في أيات نعيم وامتى ينزل بصوته لسابع أرض لما يكون في أيات بتتكلم عن العذاب وده مثل من أمثلة كتير

ملحوظة : والله لسه بدري يا شهر الصيام -14 رمضان-

الاثنين، 8 أغسطس، 2011

ثمانية وثمانية وكمان ثمانية :)




مساء الفل على حسب التوقيت المحلي للمدونة السنة دي احداثها كتيرة اوي والوقت فيها بيفوت هوا والوقت في رمضان بيفوت أسرع من أي وقت النهاردة 8/8 بحب الأيام اللي زي النهاردة اليوم والشهر شبه بعض ومش بس كده ده كمان الشهر الهجري النهاردة 8 رمضان :)

لسه لغاية دلوقتي مش مصدقة اننا دخلنا في شهر 8 ولسه كام شهر و2012 تيجي

الجو حاليا ومن اول شهر 7 معتدل وبيمطر على خفيف مطر بيسموه هنا رذاذ والجو ده بيساعد ان أي حد يجيله برد :) ماما بدأت الأول وانا بعدها بساعات واحنا الاتنين حاليا عندنا برد مش عايز يروح اللي انا مستغرباه ازاي ميج رايان في فيلم you've got mail وهي عندها برد كانت زي القمر كده ومتغيرتيش كتير يعني مثلا عينيها مبقتش عاملة زي البلونة ومكنتش شبه الكائنات الخيالية :) الصورة اللي فوق دي اخدتها النهاردة قبل أذان المغرب بدقائق بالكاميرا من البلكونة بتاعتنا :)

والصورة دي اخدتها في يوم تاني قبل كده لكن هو ده شكل الشارع من أول يوم رمضان الشارع على طول بيلمع ومتغطي بطبقة رقيقة من المية المختلطة بالطين والجو ضباب ورذاذ زي الندى في ساعات الصباح الباكر :)

*الصيام بيحسسنا بالناس اللي مش لاقيين قوت يومهم وبيعانوا من الفقر والجوع وبيخلينا شبه الملائكة وعبادة ثوابها كبير لكن لما تصوم وانت مريض فبتحس أكتر بالمرضى اللي مش لاقيين دوا ولا عناية طبية عالأقل احنا عارفين امتى هنفطر وناكل ونشرب وناخد الدوا لكن الفقير والمريض مبيعرفش هيصوم غصب عنه لغاية امتى

*المركز الطبي العالمي اللي دخله مبارك المركز ده في طريقي وانا رايحة مطار القاهرة ووانا راجعه من مطار القاهرة ومكنتش عارفه هو اسمه عالمي ليه؟ لكن والد صحبتي قاللي ان المركز الطبي العالمي ده واحد صاحبه عمل حادثه عالطريق ده ودخل المركز ده وقعد فيه ساعتين ف لقى الفاتورة كام؟ 10 الاف دولار يعني المركز عالمي علشان الحساب فيه بالدولار العناية الطبية فيه بيقولو كويسه لكن للي معاه فلوس وصاحب ابو صحبتي ده طبعا باع اللي وراه واللي قدامه علشان يدفع فاتورة المركز الطبي ومرة تانيه وانا ماشيه على الطريق ده كان في حادثة وسواق الميكروباص كان متبهدل وطبعا الطريق كان مقفول بسبب الحادثة ودخلوا المركز الطبي العالمي ده ومش فاكرة طلعوا بسواق الميكروباص ده تاني ولا لأ بس اللي فاكراه اني اشفقت عليه وكل لما بشوف المركز ده كنت بتوجس خيفة لكن عمري ما تخيلت ان المخلوع يتعالج فيه وشهداء الثورة ميلاقوش أي رعاية.

*متابعة مسلسل رجل من هذا الزمان دكتور علي مصطفى مشرفة وكنت منتظرة جدا اني اشوفه

من زمان وبابا وماما بيكلموني عن مشرفة لأنه عالم دمياطي وليه تمثال ومدرسة بإسمه في دمياط لكن لما شوفت المسلسل اتعرفت عليه اكتر وعجبتني شخصيته جدا عالم وموسيقي بيعزف وبيغني هما دول الدمايطة بالرغم ان المسلسل فيه اخطاء كتير في التسلسل التاريخي وكمان اللغة ساعات بيقلبوا على اميريكن انجليش ومش بس كده كمان فرانكو يبقوا بيتكلموا انجليش وفجأه تلاقي كلمة عربي نطت في النص او كلمتين ودي حركة بتضايقني جدا ده غير كام شخصية ملهومش في الانجليزي اصلا بيخرفوا كتير في النطق زي ام ليز والسكرتيرة بتاعة كلية الأداب في انجلترا كانت في الطراوة برضه ده انا بضحك ضوحك عالناس دي يعني ابسط حاجه مش عارفين تنطقوا روحوا خدو كورس عالسريع قبل المسلسل او حتى المنتج ممكن يجيب اجانب بحق وحقيقي علشان جودة المسلسل لأن المفروض انه مسلسل تاريخي مش بس دراما يعني شوفت لقطة في مسلسل اسمه انا القدس وكانوا الممثلين بريطانيين طبعا فرق شاسع بينهم وبين الممثلين في مسلسل مشرفه اما البطل فأدى دور مشرفه ببراعه لدرجة انه بيقنعني ان هو د. علي مصطفى مشرفه فعلا وكمان نطقه بالانجليش والعربي هايل

اللي لاحظته ان مشرفه طلع ودرس على حسابه علشان ياخد الدكتوراه التانيه دكتوراه العلوم :) ده ايام الملك

اما دلوقتي فأنا لغاية دلوقتي مش عارفة اروح انجلترا زيارة مش دراسه :)

*مصر انضمت ل اللستة اللي بيدعوا ليها في صلاة التراويح

اول يوم في صلاة التراويح اول يوم رمضان اتفاجئت ان الامام بيدعي لحقن دماء المسلمين في ليبيا وتونس ومصر وسوريا والعراق وفلسطين وهي دي العروبة والوحدة العربية :) طبعا انا بكتب الكلام ده عادي لكن يوميها اضايقت جدااااااااا وفضلت مضايقة كام يوم خصوصا لما سلمت على اللي كانت بتصلي جنبي وقالتلي انتي مصرية؟ قولتلها ايوة وفي سري : ايوة من البلد اللي كانوا بيدعولها من شوية اللي يراجع تاريخ مصر هيعرف ان عمرها ما استقرت وارتاحت

* بالرغم اني مش بحب كوكا كولا لكن اعلاناتهم بجد افكارها خطيرة

* ربنا مبيحرمنيش من حاجة في معرض كتاب في مصر وبرضه في معرض كتب ومراجع أجنبية هنا :)

المشكلة دلوقتي هرجع بكل الكتب دي مصر ازاي؟ سؤال يطرح نفسه