الثلاثاء، 1 يونيو، 2010

مصر والعسل الأسود

الفيلم الجديد للفنان الرائع أحمد حلمي ،قلب عليا المواجع

طبعا دائما أفلام احمد حلمي مميزة وفيها فكرة وأخر أفلامه عسل أسود ، فكرني بمواقف كتير حصلتلي
وبتحصل لي كل مرة بسافر فيها وبرجع لمصر

احمد حلمي اسمه – مصري- في الفيلم
أول موقف في الفيلم انه كان في المطار ولأنه مصري اتركن فترة علشان يكشفوا على جواز السفر بتاعه
وده حصل معايا في رحلة من الرحلات ، كنت راجعة لوحدي من سلطنة عمان وماما وخالتو فضلو يستنوني 3 ساعات بعد معاد الطيارة ليه لأن حضرة الموقر بتاع الجوازات ركن المصريين على جنب – وانا منهم طبعا- وخلص جوازات طيارة كاملة من الهنود والصينين وغيرهم واحنا واقفين وقتها انا كنت منزعجة جدا لأن الهنود والصينين دول محدش بيعملهم حساب بره مصر وبما اني مصرية يبقى انا الأحق في بلدي اني اخلص و أخد تأشيرة دخول مصر قبلهم مش عنصرية لكن طيارتي وصلت قبلهم
وبعدين احنا حونينين أوي عالأغراب حتى لو ملهمش قيمة وقاسيين أوي على بعض

تاني حاجة استغلال السواقين عموما لأي حد راجع من بره ، ودي حاجة حقيقة وبتحصل
السواق في الفيلم غير الدولارات للمصري ب2 جنيه بدل 5 جنيه ونص
في نفس المشهد بتاع السواق اللي وصل – المصري- للفندق في السكة جاب له فول بسوسه ورز بلبن ومية
وباع له سندوتش الفول ب60 جنيه والمية ب30 جنيه
أي سائح بيزور مصر من بره البلد بيحذروه انه مياكلش أي حاجة بره الhotel وميشربش مية النيل
وهقولكو حاجة غريبة انا اول لما نزلت مصر كنت لو شربت مية عادية مش معدنية كنت بعيى فورا
وده علشان المية فعلا ملوثة ولأن المية بره مصر بتبقى متحلية من البحر فبتبقى مضطر تشرب مية معدنية وانت بره مصر ده مش ترفيه لكن حاجة أساسية لأن المية هناك غير صالحة للشرب فالحل الوحيد المية المعدنية علشان كده لما بترجع مصر بتتعب من الأكل والمية – دلوقتي انا طبعا اخدت مناعه- :)
ففي الفيلم كان هيبقى حقيقي لو البطل احمد حلمي –المصري- تعب من الأكل أو المية وخصوصا انه بقاله 20 سنة مشافش مصر

تالت حاجة خدمة الGPS – المصري – طلب عربية ويكون فيها الخدمة دي علشان يعرف يوصل للمكان اللي هو عايزة وال GPS هيدله على المكان طبعا الخدمة دي مش شغالة في مصر
انا بتوه دايما وذاكرتي في الطريق جيم فبابا جابلي موبايل فيه خدمة الGPS وفي عمان كان بيشتغل حلو جدا وكل شارع مكتوب عليه اسمه عالخريطة اللي في الموبايل وكمان مكتوب اسماء المساجد والمحلات والمطاعم والبنزينات وكل حاجة في الشارع موجودة عالخريطة وكمان سرعة العربية أو سرعتك لو ماشي على رجليك وهتوصل في اد ايه
جيت مصر الخدمة دي مش موجودة والخريطة في مصر مقفولة بحجة ان مينفعش الGPS يستخدم علشان المواقع الحربية اللي في مصر – لا تعليق- على فكرة في خرائط الGPS كاتبين مكان فلسطين اسرائيل والكلام مكتوب بالانجليزي والعبري !!!!!!

رابع حاجة الحرية في مصر – المصري- بطل الفيلم بيشتغل في التصوير وكان بيصور النيل ومر عليه اتنين من البوليس
اخدوه ومأفرجوش عنه غير لما حد يضمنه وطبعا فسحوه لأنه مواطن مصري وليه حقوق مصرية :)
حصل معايا موقف برضه في موضوع الحرية ، كنت ماشية بالفوفو على الطريق الدولي – عربيتي الفولكس سابقا الله يمسيها بالخير-
ومعروف ان العربيات دي موديلها قديم وأقصى سرعه ممكن أمشي عليها من 90-100 كنت ماشية على شمال الطريق لأن الطريق من الناحية اليمين كان بايظ وفجاه لقيت عربية بوكس فيها بوليس وبيزعقولي علشان امشي بالفوفو في الطريق اليمين ، حاولت اروح الجهه اليمين من الطريق العربيات اللي ورايا كانوا مندفعين جدا ومحدش ادالي طريق فلو كنت رحت الجنب اليمين من الطريق كنت أكيد عملت حادثة
وبعدين عرفت بعد كده كانوا عايزينني امشي عاليمين ليه علشان في اتوبيس فيه اجانب ومستعجل وعايزين يفتحوا له الطريق والأتوبيس كان قدامه عربيتين شرطة وحواليه عربيات شرطة ووراه عربيتين شرطة غير العربيات المدنية
يوميها صممت اني مش همشي غير عالناحية الشمال من الطريق ودي بلدي وامشي فيها براحتي الأجانب ملهمش فيها زي ما ليا فيها
وبرغم أي حاجة بحبها ولما ببعد عنها بتوحشني ومهما كان بحبك يا بلدي

وهكمل باقي الحاجات اللي شدت انتباهي في الفيلم في بوست من البوستات الجايه علشان مطولش البوست اكتر من كده ، انا لسه مشوفتش الفيلم كله بس بجد عاجبني جدا لغاية دلوقتي


هناك 8 تعليقات:

الزهرة البرية يقول...

أقولك ايه غير لا تعليق مهزلة طبعا اللى احنا فيها دى وبجد بجد بجد عمار يامصر ومبروك عيلكى المناعة D:

دمتى بكلى الخير والحب والسعادة

يــوم جــديد يقول...

جي بي اس ايه بس يا ليدي
دا كلام برضه ؟؟
دا الكهرباء في المنصورة بالشحن يا بنتي
بكروت شحن تقولي لي جي بي اس
لأ طبعا
احنا الحمد لله بيتباع لنا الهوا

MR.PRESIDENT يقول...

مصر أصلا عسل اسود
انا شفت لقطات من الفيلم ..
بس ده ولا حاجة من اللي بيحصل في الواقع
ربما دلوقت لو رحت قسم ممكن تغتصب إما من الشرطة أو من الأشكال اللي جوا
ويا سلام بقي لو معاك بسبور دولة تانية .. تتعامل ملوكي
مصر الدولة الوحيدة اللي موطنها بيتهان جوااااا وبرااااااا

مقدرش أقول الا حسبي الله ونعم الوكيل

فراشة يقول...

انتي دخلتيه سينما ولا ايه ..نفسي اشوفه جدا..

أها ساعات بيعملوا صف للاجانب وصف للمصريين مع اننا ف بلدنا والله

انا كمان بتعب قوي اول ما برجع مصر من الميه والأكل مببقاش عايزه اشرب اساسا لا وأول ما انزل من سلم الطياره اكح وعيني تحرقني واعرق واحس برطوبه فظيعه

وحشتيني على فكره :)

مذكرات زوجة يقول...

ايه الحظ الحلو دة ؟؟ اول تعليق ولا ايه؟

انا لازم ادخل الفيلم وخاصة انى بحب احمد حلمى جدا جدا وباعتبره احسن ممثلى الساحة حاليا

وتحليلك للفيلم كويس والمفروض بصراحة يدفعولك عشان الدعاية دى

تحياتى

قلم رصاص يقول...

الله عليكِ بجد
بفهم اللي بتبقي عاوزه تقوليه من البوست بسهوله عشان بجد اسلوبك جذاب جدا في الكتابه

معاملة المصري لاخوه المصري على أرض مصر بقت محتاجه وقفه مع الذات
انا مش قادر افهم ايه الانحطاط الانساني اللي وصلنا ليه دا
صدقيني هو الأستاذ هيكل لخص القصه كلها في كلمته الشهيره :

(النظام الحاكم غير من جينات الشغب)

خرايط ال GPRS
اوعي تستغربي ليه مش شغاله عندنا
ماعندك مثلا ماكينات التليفون اللي ماليه الشوارع .. اول ماركبوها في مصر من كامن سنه يتعدوا على اصابع اليد الواحده حسسونا انهم مخترعين الفيمتو ثانيه واننا منفردين بهذا الاختراع الجميل

في حييييييييين انها موجوده في اوروبا والدول المتقدمه من التلاتينات .. دي حقيقه !

كرامة مصر بتوجعني بشكل فاق الصبر

بلدنا حلوه ومتستاهلش دا يكون حالها ووضعها .. لكن رغم سواد الصوره الا اني مفقدش ايماني في التغيير ان اجلا او عاجلا

عندك مثلا عربية البوكس اللي لاحقتك عشان تاخدي يمين الطريق ، طبعاااا عشان خايفين عليكٍ امال ايه .. ههههههه
من كلامك انه حوالين الاوتوبيس السياحي حوالي 4 او 5 عربيات بيحرسوه .. ماهما دول لوحدهم يعملوا زحمه ويعطلوا الاوتوبيس اللي جايين عشانه

بجد احنا المصريين ، المصنع اللي عملنا قفل
وملناش قطع غيار في اي مكان من العالم

وعلى رأي اخواننا الفلسطينين
الله خلقك وكسر القالب

عنوان البوست عجبني جدا

ربنا يوفقك في الامتحانات

تقبلي مروري وتحيتي

MaNoO يقول...

انا لسه شاف الفيلم النهاره وعجبنى جداجدا هعدى تانى على البوست بس ليكى تاج فى مدونتى ابقى عدى شوفيه

momken يقول...

كلنا فى الهم شرق


تحياتى