السبت، 2 يونيو، 2012

غيوم قوس قزح


العناوين : دائما ما يرهقني البحث عن العناوين والبدايات ويرهقني ايضا افتعال النهايات أو كتابتها


كيف يستطيع الإنسان أن يكتب حين يعلم ان هناك بضعة متطلفون يقرأون كتاباته – الى كل المتطفلون الذين يعلمون أنفسهم جيدا أنا لا أتقبل أن تقرأوني في كلمات فلتنسوا انني اكتب ولتذهبوا وتهتموا بشئونكم-


في هذه الأيام أستمع للعديد من حكايا الفتيات اللاتي جرحهن أنهن خلقن من ضلع رجل والضلع بحاجه الى قلب يحميه ويحبه بحاجه الى مشاعر حينما تكون كاذبة تجرح وتؤذي جراح تستهلك السنوات الكثيرة في مداواتها.


تغير الكثير من أفكاري منذ التخرج من الجامعة ومنذ التخرج من الثانوية العامة أيضا
أنا لم أشعر انني تخرجت في الجامعة أو درست في كلية وأشعر ان أخر مرحلة دراسية توقفت عندها هي الثانوية العامة !

لم أكن أتوقع أبدا أن ادخل الجامعة في دمياط

الجامعات الإقليمية المصرية عديمة الفائده ولم تستطيع الثورة أن تغير ذلك قررت أن أدخل نفس الجامعة في الدراسات العليا وفكرت في انها خطوات جديدة تمحو القديمة

وقوبلت بالتعسف وعنت رئيس قسم اللغة الإنجليزية وحينها قررت أنه : "عبوهم" ولن أكمل دراستي العليا فيها توقفت عند هذا الحد وأكتفيت من هذا التخلف ، كنت أشعر انني سأجن لو وقفت مكبلة الأيدي ولم أفعل أي شيء أخر بدأت في تعلم أشياء جديدة وأخذت خطوة جريئة وهي أن أدرس لإمتحان وضعته جامعة انجليزية عريقه "كامبريدج"
أحب هذه التجربة واردد في نفسي أه كم أخشى غدي هذا وأرجوه اقترابا ، كنت أستدنيه لكن هبته لما أهابا
وتوكلت على الله وأرجو أن يوفقني .

الكلمات لا تخلد بدون الإحساس بها ولا حتى الأشخاص فالأشخاص لا يخلدون في قلوبنا بغير الأحساس بهم


أعلم جيدا أنني فريدة من نوعي أجمع بين ثقافات عدة فأنا وافدة في بلدي ووافدة في البلد الأخرى ، مختلفة هنا ومختلفة هناك أيضا لا شيء يشبهني ولا أشبه أحدا .

حلمت بأشياء كثيرة رومانسية ولكن كما قالت صديقتي على الشبكة العنكبوتيه هي بضعة سنوات وستستيقظي من الحب والرومانسية ذات الطابع الهوليودي .

لا اعلم لماذا أشفقت على المرأه في السعودية من منعها من قيادة السيارة ففي ذلك ظلم بين لها وتعامل على انها قاصر علما بأن الأطفال في السعودية يقودون السيارات .

من اسوأ الأشياء التي حدثت في عهد الثورة فوضى المرور وفوضى السائقين المتخلفين جدا

مشيت على عدة طرق سريعة منذ عدة أيام وعدة سيارات كانت تمشي في الإتجاه المخالف بدون أن يراقبها رقيب أو يردعها رادع هذا غير سيارات النقل الثقيل التي تمشي دائما على يسار الطريق علما بأن العربيات الثقيلة يجب أن تلزم اليمين وحدث ولا حرج عن المارون المسطلون الذين يقولون لك بكل الطرق دوسني وحينما تنبههم ينظرون لك كأنك أذنبت في حقهم وأزمة البنزين الغريبة والة التنبية التي يستخدمها المصريون بطريقة تثير الأعصاب والflasher الذي لا يستخدموه أو يستخدموه بطريقه خاطئه لدرجة انني أشعر أحيانا أن غلاء السيارات بشكل مبالغ جدا فيه هو عقاب يستحقه المصريون لأن كثير منهم لا يعلمون شيئا عن أداب الطريق .