الأحد، 29 ديسمبر، 2013

عزيزي سانتا .. ابقى حلم











هل تتذكر يا عزيزي سانتا كلوز طفلة تعلق صورتك على جدار غرفتها وتنظر لك بإبتسامة وتطمئن ثم تنام وتعتقد بسذاجة أنك ستضع لها الشوكولاته تحت وسادتها لتجدها في الصباح .. كنت بالفعل أجد الشوكولاته والبسكويت تحت وسادتي كل صباح ولكن والدي ووالدتي هما من كانوا يضعوها لي كمكافأه على سلوك طيب أو شيء جميل فعلته 

انت لا تستطيع انت تجلب لي الشوكولاته يا بابا نويل. 

كبرت قليلا وأصبحت في السابعة من عمري ذهبت الى سلطنة عمان لأول مرة وفي السنة الجديدة ذهبنا ل مول وجدتك فيه وجها لوجه أخيرا بابا نويل بشحمه ولحمه وشعره الأبيض ولبسه الأحمر في ابيض :) شجعني والدي على الذهاب اليه لأسلم عليه وأأخذ هديه كان هناك العديد من الأطفال ذوي العيون الملونة والشعر الأصفر وأطفال أخرين عيونهم سوداء وبشرتهم خمريه وكان سانتا يدلل كل منهم وحينما اقتربت منه لم يجد صليب على يدي فسألني عن اسمي الأول ولم يعلم ديانتي فسألني عن اسمي الثاني وبالطبع علم ديانتي من اسمي وتجهم في وجهي ولم يعطيني هديه :( بالطبع حزنت بالرغم من أن والدي ذهب اليه " واتخانق " معاه واخذني الى محل الألعاب واشترى لي هو ووالدتي لعبه من اختياري كانت دبدوب ولكن ذلك لم ينفي شعوري بالتفرقه العنصريه على أساس الدين .. بالمناسبة  بابا نويل كان مصري .

انت لا تستطيع أن تجلب لي الألعاب أو الهدايا يا بابا نويل.

أنا الأن كبرت يا سانتا كلوز فبعد عدة أيام سيصبح عمري 25 عام ولا أذكر بالتحديد متى أزلت صورتك من على حائط غرفتي لإدراكي جيدا أنك لن تأتي ولن تحقق لي أحلامي وحين رأيتك في الواقع مرة وحيدة خذلتني . لذلك في هذا العام لن أطلب منك أي شيء ولكن هل تستطيع أن تسعد بعض الأطفال؟ أن تحيطهم بعالم سحري ملون قبل أن يكبروا ويعيشوا على الذكريات هل لك أن لا ترد طفل يحبك بحجة انه مسلم أو اي ديانة أخرى؟ ان لم تفضل ان تعطيه هديه فلا تتجهم في وجهه على الأقل . فقلب الأطفال تدفئه ابتسامه ويدميه التجهم. 

أنت لا تستطيع أن تجمع الأحبة أو أن تعيد لي وطني أو حتى أن تحقق أحلامي ولكن كن رقيق القلب ، دمث الخلق فأنت حلم والأحلام هي ما تبقى لنا من أطلال الحياة.