الجمعة، 10 فبراير، 2012

حينما يموت الأب الروحي


كان بيقول انه مش هيكمل السنة دي وتقاريره الطبية بتقول كده وانه بيسافر في محافظات مصر كلها علشان ينمي ويفيد أهل بلده لأنه في الستينات وان عاش النهاردة مش هيعيش بكرة ، قلبي انقبض وانا بسمع كلامه ده في أول وأخر محاضرة حضرتها ليه
كان نفسه ياخد جائزة نوبل وان كان اخد اللي اعظم منها حبه واحترامه ودعواتنا ليه في قلوبنا وعلمه اللي هيستمر منقوش في عقولنا وحياتنا صدقة جاريه له
د. ابراهيم الفقي انتقل الى رحمة الله النهاردة الصبح نتيجة لحريق في بيته هو وأخته ومربيته والله اعلم مدبر ولا لأ بس مش غريبة شوية ان كل علمائنا والشخصيات المصرية الناجحة بتموت موتات مش طبيعية !!

اللهم ابدله دارا خيرا من داره واهلا خيرا من اهله وادخله الجنة واعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار .
اللـهـم عاملة بما انت اهله ولا تعامله بما هو اهله .
اللـهـم اجزه عن الاحسان إحسانا وعن الأساءة عفواً وغفراناً.
اللـهـم إن كان محسناً فزد من حسناته , وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيئاته .
اللـهـم ادخله الجنة من غير مناقشة حساب ولا سابقة عذاب .
اللـهـم اّنسه في وحدته وفي وحشته وفي غربته.
اللـهـم انزله منزلاً مباركا وانت خير المنزلين .
اللـهـم انزله منازل الصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا .
اللـهـم اجعل قبره روضة من رياض الجنة ,ولا تجعله حفرة من حفر النار .
اللـهـم افسح له في قبره مد بصره وافرش قبره من فراش الجنة .
اللـهـم اعذه من عذاب القبر
اللـهـم املأ قبره بالرضا والنور والفسحة والسرور.
اللـهـم إنه فى ذمتك وحبل جوارك فقه فتنة القبر وعذاب النار
انت أهل الوفاء والحق فاغفر له وارحمه انك انت الغفور الرحيم.
الإعلام المصري كالعادة زفت زفت زفت في نقل الأخبار وتقدير الشخصيات المصرية العظيمة والحداد عليهم

ان العين لتدمع والقلب ليحزن وإنا على فراقك يا د. ابراهيم لمحزونون ولا حول ولا قوة الا بالله

http://justbabygirl.blogspot.com/2011/09/blog-post_23.html

الخميس، 2 فبراير، 2012

حـــــــــــــــــداد


وحدونا في الحزن فمصر اليوم والمصريين جميعا في حالة حزن ويكسو قلوبنا الأسود رحم الله من ماتوا فقبل الأمس سقطت عمارة على أهلها في دمياط وكان الحزن عنيفا على من عرفوا سكان العمارة ومن لم يعرفوهم وبالأمس توفى 73 لأنهم يشجعون بلدهم وتمنوا الفرحة فيها مات الشباب من كل المحافظات ليس من القاهرة فقط كما يدعي ضيقوا الأفق فالحزن موزع على مصر بأكملها

بلدنا التي بها أكبر نسبة شباب يموت فيها الشباب ويحكم فيها الشياب !!

لم يعد اليوم يشبه البارحة لقد تغيرنا لم أعد أحزن وحدي على الشهداء والضحايا فالكرة التي خدرت الناس بالأمس وأنستهم 1000 روح انسان ضحايا العبارة والكرة التي أشعلتنا غضبا في مباراة مصر والجزائر في السودان هي أيضا التي وحدت حزننا على اختلاف تفكيرنا وثقافتنا

دولة الظلم ساعة ونهاية الظلم قربت جدا جدا جدا

البقاء لله في ضحايا عمارة دمياط والتعازي لأهلهم وربنا يصبرهم والبقاء لله في ضحايا أحداث الأمس من الطرفين والتعازي لأهلهم وربنا يصبرهم وان شاء الله ناخد حقهم وحق اللي راحوا قبلهم ولا حول ولا قوة الا بالله

الاحساس اللي حاسة بيه من يومين ميتوصفش حزن على حزن يارب هون وصبرنا ...