الخميس، 13 أكتوبر، 2011

ربك بكرة يعدلها في أوانها


دع الحزن ينتقص من روحها ما شاء فلقد هبت عليها عواصف ماضية جعلتها تتعلم أن تذهب بحزنها الى مداه فلا يستطيع إيقافه أحد ولو حاول

ضحايا بلادها المتكررين بطرق مختلفة يذكرها بالعراق ويخيفها كطفلة عاصرت الحرب في بيروت

أحلامها المخنوقة

حب ضائع

حقوق تائهة

تشعر أحيانا أن السعادة والحب ضلا طريقهم إليها وأصبح الحزن يريحها أحيانا بقدر ما يؤلمها ويؤرق منامها

نكبات الوطن وجراحه تذكرها بنكبات وجراح روحها

وبرغم إحاطة الظلام بالحاضر والمستقبل تمشي فيه بثقة وتحمل شمعة نورها ضئيل تتفائل بها وتؤمن إيمانا عميقا بأن ربك بكرة يعدلها في أوانها .

--------------------------------
ع الهامش : شكرا يا نيللي ع الصورة :)

هناك 6 تعليقات:

AhMeD RaDy يقول...

رائعة الحالة بجد

وزى ما قولتى

ربنا بكره هيعدلها

Tamer Nabil Moussa يقول...

ربنا قادر على كش وبكرة تتعدل وتبقى فلة

مع خالص تحياتى

دعاء يقول...

أخبارك ايه يا نوسة يا بلدياتي
كلماتك حلوة
الحزن أحياناً مش بيبطل يخنقنا بس دايماً الأمل موجود .

يا رب يحلي أيامك

rona ali يقول...

مساء الفل والورد :)

كل شئ في اوانه احلى بدون استعجال

بس احنا بشر وصبرنا قليل وبنبقي عايزين

نشوف كل شئ عايزينه في التو واللحظه

عجبنى البوست اللي لامام اكتر من حاجه

بنوتة مصرية يقول...

ربك بكرة يعدلها فى اونها ..

كل شئ بمعاد يا عزيزتى ..

حب كأنك حلم معدى متخليش ولا ثانية تعدى وأرضى بكل اللى بيتقسم دة المكتوب مكتوب ...


خالص تقديرى

نور القمر يقول...

شكرا لك بوست رااائع ..
بالتوفيق لك باقه ورد من لك
مع تحياااتى
نور