الاثنين، 23 يناير، 2012

أم الدنيا محتاجة كالسيوم

> الفقرة دي مجنناني من كتاب في خدمة السلطان لإيان جاردنر وبقرأه حاليا
الكتاب ده جالي بالصدفة ولما بدأت قرائته عرفت انه ضروري جدا الواحد يعرف تاريخ المكان اللي هو عايش فيه ويا سلام لو كان من وجهة نظر محايدة وهقسم الكلام لمرحلتين قبل وبعد :

الفقرة اللي جاية مقتبسة من الكتاب النسخة العربية ص35

قبــــــــــــــــل : " لم تكن هناك طرق معبدة في عُمان – بضم العين- حتى بداية السبعينات، وكان هناك مستشفى واحد، ومدرسة ابتدائية واحدة ، ولم تكن هناك هواتف ، ولا بنية أساسية من أي نوع جدير بهذه التسمية ، سوى قنوات قديمة لتوزيع المياه. وكان من غير المسموح به قانونا الاستماع إلى الموسيقى أو لبس النظارات الشمسية.
وكانت بوابات مسقط المسورة تغلق ليلا ، وإذا كنت في الخارج وتريد أن تدخل، فالأمر أسوأ مما تتوقع ، أما إذا أردت التجول داخل المدينة ليلا فعليك أن تحمل فانوسا. ...... وبمزيد من التدقيق ، كان المرء يجد درجة من التداعي في المباني تبعث على الكأبة ، وانعداما تاما تقريبا لأية مرافق نافعة، سواء كانت قديمة أو حديثة وكانت السوق – إذا استطعت العثور عليها- يباع فيها ما قلت قيمته أو اهميته . ...... لقد كانت هذه العاصمة منطقة مكتظة بالمباني البالية الوسخة المكسوة بالغبار وكانت مسقط في أعين الجميع – ما عدا المولعين بالجزيرة العربية القديمة- بمنزلة مكان للنفايات . "

بعــــــــــــــــد : البلد دي اللي الكاتب بيتكلم عليها كانت كده في السبعينات احنا دلوقتي في الألفية التانية يعني مر حوالي 40 سنة البلد دي بيجيلها مصريين من أوائل الثمانينات يشتغلوا فيها – قبل ما أتولد- أما عن رؤيتي الشخصية فكفاية أوي إني أقول اني دخلت سلطنة عمان من غير فيزا بالطريقة التقليدية :) من غير ما أضطر اني أقف في طابور طويل وأخد ختم الفيزا زي بلدي قبل الثورة كنت بقف بالثلاث ساعات استنى تأشيرة الدخول لبلدي وبعد الثورة وقفت حوالي نص ساعة أما في عمان فدخلت في 5 دقائق دخلت على بوابة الكترونية واتعاملت مع تعليمات الكمبيوتر والكمبيوتر سجل لي التأشيرة من غير ختم وتعقيدات اني دخلت البلد :)
ثانيا البلد اللي الكاتب وصفها بإنها مكان للنفايات دلوقتي من غير مبالغة بتبرق من النضافة أنا خرجت من المطار وبرغم اني جيت قبل كده كذا مرة لكن كنت مستغربة من نضافة الشوارع بالطريقة دي ده غير حاجات تانية كتير قولتها قبل كده "

في تجارب كتير لبلاد كتير قبلنا بدأوا من الصفر ودلوقتي بقوا بلاد متقدمة وده مثال لدولة عربية كانت حاجة ودلوقتي بقت حاجة تانيه خالص

ان مصر ترجع تاني لمجدها ولدورها الاستراتيجي وتبقى زي ما بنتمناها دي حاجة مش مستحيلة لأنها حصلت قبل كده مصر بس محتاجة شوية كالسيوم فقدته في السنين اللي فاتت واللي قبلها من الظلم والاستبداد وقلة الضمير والفساد و.......

مصر هترجع أنا متأكده سواء اليوم ده قريب ولا بعيد

تحية لكل اللي نفسهم مصر تبقى أحسن بلد في الدنيا وتحية لأمهات وأهل الشهداء وتحية للثورة "المستمرة"
وأنا مش مع احتفالات 25- يناير "بكرة" حتى مش مع الاحتفال بعيد ميلادي يوميها "26" يناير

اليوم ده لازم نقف دقيقة حداد على أرواح كل شهدائنا اللي لسه حقهم مرجعش ولا اهاليهم ارتاحوا لازم نكمل مشوار بدأناه لأن اللي يوصل لنص السكة ويقف كإنه متحركش من مكانه أصلا !!

لا تيأسوا أن تستردوا مجدكم ** فلَرُبَّ مغلوب هوى ثم ارتقى

مَدت له الآمال من أفلاكها ** خيطَ الرجاءِ إلى العُلا فتسلَّقا

فتجشَّموا للمجد كلّ عظيمة ** إنّي رأيت المجد صعبَ المرتقى

من رام وصْلَ الشَّمس حاك خيوطها ** سبباً إلى آماله وتعلَّقا (حافظ ابراهيم – تحية للناشئين)

كلنا حاطين ايدنا على قلبنا وبنقول يارب بغض النظر عن مجلس الشعب الكوميدي ضحكوني كتير النهاردة :)

هناك 9 تعليقات:

AhMeD RaDy يقول...

LADY E

عودا حميدا للكتابة مرة اخرى بعد فترة من الصمت

وبالنسبة للمقارة بين ما قبل وما بعد فدا بجد شئ يجعلنا نحزن على بلدنا ! لان بجد بحاول ادور على سبب معقول نقدر به نعبر الازمة

حسنى مبارك لعبها صح الصح .. الجهل اسهل اسلوب تسيطر به على اى حد ان يكون جاهل !

ودا السبب اللى خلى الضغط على الحاكم مش قوى ليولد داخله واداخلنا ارادة قوية للتغير والتحسن

لكن للاسف اسلوب عيشنى النهاردة وموتنى بكرة هو اللى غلب .. الجهل قتل فينا كل حاجة حلوة .. وخلى الزهرة الصغيرة تموت عطشا من قلة الامل

ولكن

فى تعليق قرأته على الفايس بووك واحد كاتب

احنا جيل ما بنزهق وما بنملش .. دا احنا كنا بنتفرج على الكابتن ماجد 3 حلقات عشان يوصل للجون !!!

هو دا بقى

الجيل الجديد .. جيل قرر ينتقد ويعرف ان النقد مش شتيمة وخلاص .. دا اسلوب بناء

اشكرك على اطروحاتك ( حلوة اطروحاتك دى :S )

منتظر جديدك دائما

mohamed amer يقول...

مش كالسيوم بس , وان شاء الله مصر تبقي احسن من ماليزيا وتركيا والامارات ان شاء الله
وانا بقول معاك يارب بكره يبقي يوم يعبر عن حق الشهداء والمصابين اللي لسه ماخدناش حقهم ولا فلوسنا اللي رجعناها ولا المفسدين اللي لسه نايمين براحتهم وبيرحوا وبيجوا في طياره
اما مجلش الشعب ماتعتبيش عليهم لانهم لسه بيتعملوا
تحياتي

rona ali يقول...

تفائل تفائل احمدك يارب

انا معاكى مصر محتاجه كالسيوم وفيتامينات قويه وهترجع احسن من الاول

بس انا مش ضد العسكر ان ضد اللى يخربوا ويفسدوا ويهلكوا مصر ويتسغلوا الشهداء في كل كلمه بيقلوها ومش بيعملوا بيها اصلا وكان دم الشهداء مستحل

بس انا شايفه ان حان اننا نثور علي نفسنا واللى مننا ولسه بيرتشوا ويرشوا واللى ماشين بالكوسه والوسطه واللى اخلاقهم انعدمت هنا نكون كملنا الثورة فعلا

ستيتة يقول...

مودمواااازيل ليدي هانم
انبسطت ايما انبساط انك رجعتي تنوري بلوجر تاني
وميرسي على اللينك في التعليق
ولما جيت لقيت موضوع جميل جدا
وفعلا دول كتير بدأت من مواقع أقل مننا وبجهد اهلها
وقبل منه بعزيمة قائد (بيحب بلده) وده اللي بنبحث عنه مع الشرطة:) وصلت وعليت
ربنا يجيب لمصر كالسيوم وفيتامين دي وتبقى ميت فل واربعتاشر
تحياتي

The illusionist يقول...

انا وربنا فرحان بالبحث ده

مش عارف ليه بس بقيت منشكح جدا منه

Miss LoZa يقول...

أنتى قولتيها يا نوستى
مصر هترجع اصلا
بحب النظرة المتفائلة للأمور .. لأنها تعد (بضم العين) عامل يدفع للنجاح :)

أما بالنسبة للشهدا .. ربنا يرحمهم ويصبر أهلهم ويقوينا على أرجاع حقهم اصلا

مرة كمان
كل سنة ونوستى طيبة :)

Lady E يقول...

AhMeD RaDy : تسلم يا احمد

الجهل والفقر والمرض والتلاتة موجودين بكثرة في بلدنا للأسف !!

ربما يصلح الأحوال

فعلا كابتن ماجد ده كانت حكايته حكاية :)

دائما تعليقاتك بتضيف للموضوع أشكرك جدا على المتابعة

Lady E يقول...

mohamed amer : يارب ...

صعب أوي أن مصر تبقى 7000 سنة حضارة وترجع تاني لمرحلة كي جي 1 في حاجات كتير مش بس في مجلس الشعب !!

شكرا على تعليقك

Timo.. يقول...

صح.. اللي يوصل لنص السكة ويقف..
كأنه ما اتحركش اصلا..!!

هاتخليني ادور على الكتاب لانك عرضي الفكرة بطريقة شيقة جدا وبعثتِ فيا روح متفائلة كنت محتاجها :)

تحية لفكرك.