الخميس، 18 أغسطس، 2011

الرواية التي أرهقتني





أحببت قرائتها أكثر مما ينبغي
أثرت أن أبتعد عن كل ما يزعج في الواقع والهروب الى عالم الخيال قليلا فوجدت عالم الخيال موجع كالواقع تماما -ببساطة لأن الرواية واقعية :)- لفت نظري عنوان الرواية أحببتك أكثر مما ينبغي ل أثير عبد الله وهي كاتبة سعودية
فقلت لنفسي كثيرة هي الأشياء التي نحبها أكثر مما ينبغي فتفتك بنا أحيانا
كنت قد أقتنيت الرواية من الانترنت منذ شهرين وعدة أشياء دفعتني لقرائتها الأن منها قصة حب ليز وعلي مشرفة وأشباح قديمة عادت من الجحيم
عدد صفحات الرواية 326 صفحة وسنة النشر 2009
زمن قرائتي لها يومين في كل يوم من الصباح الباكر حتى الظهيرة
اخر عشر صفحات ملهومش أي لازمة :( والنهاية مفتوحة
حينما بدأت في الرواية تذكرت أغنية أصالة : متسألنيش عن الاحزان وتوالت الأغاني الى أن وجدت أغنيتي المفضلة بين صفحات الكتاب Sorry Seems To Be The Hardest Word
أعجبني في الرواية ايضا اختلاط اللغة العربية الفصحى بجمالها بالعامية وبساطتها -بالرغم من عدم فهمي لبعض الكلمات العامية -بوجود الانجليزية التي أحبها كما أعجبني أيضا مصداقية الرواية فمثلا ذكر في الرواية موقع
http://www.futureme.org/
ووجدته حقيقيا وكل الأغاني والأماكن التي ذكرتها الكاتبة حقيقية وأعجبني أيضا الاقتباسات الكثيرة لإثراء الرواية وأعجبت بإسم البطل "عزيز" وهو اسم وفعل والكاتبة أضفت الكثير من أجواء الحب التي ملأت الرواية بتكرار كلمة عزيز بين السطور
الأحداث موجعه وأكره أن أشعر ب" جمانة" البطلة الى هذا الحد كعادتي في معايشة الروايات التي اقرأها وكأنني شهدت احداثها مع أبطالها وهذا ما يرهقني ويتعبني في كل رواية اقرأها وتأخذ من روحي
ف الى أن تختفي اعراض ارهاقي من الرواية اليكم اقتباسات منها
" أتدري يا عزيز .. ما زلت لا أدرك ، لا أدرك كيف يتلاعب رجل بامرأة تحبه من دون أن يخاف للحظة مما يفعله نحوها ! كيف تلاعبت بي على الرغم من كل ما حملته في نفسي نحوك ! لم تكن رجلا أحببته يا عزيز
كنت لي الدنيا بمن فيها ، فكيف سمحت لنفسك أن تتلاعب وتقوم بما قمت به بهذه الصورة؟! "



" تسخر كثيرا من منطق الجزاء والحساب ، العقاب والثواب ! .. تفعل كل شيء ولا تأبه لما سيجري يوماً
ولا تفكر بما ستلقى من حساب .. تظن بأنك ستنفذ من كل شيء .. مؤمنة أنا بيوم الحساب أكثر من أي شيء ،
ويريحني هذا الإيمان كثيراً ، فلتقل بأنه ما يخفف عني وما أنتظره .."

" أتظن بأنني قاسية لأنني أنتظر وآمل وأرجو أن تعاقب على ما اقترفته بحقي..؟ أترى في طلبي لإنصاف الله لي حقدا لا مبرر له؟"

" لم أقصر يوما معك ولم أكن لأتوانى عن بذل كل ما أستطيع لتصبح رجلا أفضل .. كنت على استعداد لأن أصغر فتكبر .. لأن أفشل لتنجح ، لأن أخبو لتلمع "

" أشفق عليك لأنك أخطأت وعصيت لدرجة أن المغفرة ستأبى أن تحل عليك ! . وأشفق عليك لأنك ستحمل ذنبي في حياتك وبين يدي الرب .. أشفق عليك يا عزيز لكنني مع ذلك لن أغفر لك ! ..

" كنت ابحث في ملامحك عن شخص أكرهه لكنني لم أجد سوى رجل أحبه وأكره حبي له .. أكرهه كثيرا ..!.."

" أتدري يا عزيز .. دائما ما كنت مؤمنة بأن لا خير في رجل يكره وطنه .. فلماذا آمنت بخيرك ..؟! .. لماذا تجاهلت كل ما كنت أؤمن به ليلتها ..؟! لماذا يا عزيز؟!

" كانت عيناك ونحن نغادر المطار معلقتين بي على الرغم من أن حشدا من أصدقائك يحيط بك .. لم تغادر صالة المطار حتى غادرتها أنا مع عائلتي .. يومها شعرت بالكثير من الدفء يا عزيز وغرقت في غيبوبة عشق لم أستيقظ منها أبدا ..
" لطالما كنت ربيعي وكذبة عمري التي صدقتها طويلا وأحببت العيش فيها .. لطالما كان الكذب بنظري شديد السواد ، لكنك كنت تزهي كذبك بألوان لم أعرفها مع سواك .. "

" أأخبرتك مسبقا بأن أكاذيبك ساذجة؟! أتدرك كم هي مضحكة أعذارك؟ .. أترى في امرأة غبية تنطلي عليها أكاذيب رجل ينبض فؤاده في صدرها ويحتضر قلبها بين أضلعه التي ضاقت على فؤاد يخفق له وحده..؟! لست بغبية يا عزيز "

" ليتك ترحل ! أصدقك القول بأنني أود أن ترحل .. كم أرجو موتك يا عزيز ..! أتظنه كرها مني؟ أم ترى في أمنيتي حقدا وقسوة؟ ...... أرتاح وترتاح .. أبكي عليك خيرا من أن أبكي منك "

" أتدري يا حبيبي ، منطقيا حينما تتعرض امرأة للخيانة تكره حبيبها وقد تكره كل الرجال أيضا .. "

" أنت طفلة ..! تبدين كطفلة !
لست كذلك
بالنسبة لعمري .. لست إلا طفلة

" ارتفع صوت استقبال رسالة هاتفية .. شعرت وكأن الحياة قد دبت في الأرجاء ، فتحتها وقلبي يكاد أن يقفز من بين أضلعي .. كانت والدتي المرسلة يا عزيز ..! بعثت لي : جمانة لا تنسي الصلاة حبيبتي .. أحبك "

يتبع المزيد من الاقتباسات المذهلة

هناك 15 تعليقًا:

AhMeD RaDy يقول...

امممممممممم

هى شكلها فعلا رواية حلوة جدا

وانتى بصراحة قدمتيها بشكل مميز

ونحن فى انتظار المزيد لمعرفة المزيد عن الرواية حياكى الله

كلمات من نبع احساسي يقول...

طبعا كلامك مشجع جدا علي قرآتها :)
لو في العمر بقيه باذن الله ساضعه في ليسته قرآتى لانها من الواضح انها روايه يجب ان تقرأ :):)

ياسمين يقول...

أنا قرأت الرواية هذه من قبل...هي واقعية جداا...لكن حقيقي ما ازعجني ورفع ضغطي هي أن جمانة كانت تعود له في كل مرة انا لو منها كنت ضربته بألم ع وشه من تصرفاته دي ...سبيني يابنتي انا منغاظة ههههههه
بس مبحبش أنا الروايات اللي بتطلق الخيال للقاريء..
لاني كنت حابة اعرف هيحصل ايه والنهاية مش متوقعة خالص دا أجمل حاجة
كنت بحسبهم هيتجوزوا ف الآخر
شكراا حبيبتي

طالبة مقهورة ..درجة أولى يقول...

سمعت عن الرواية
بس حسيت انها
heart breaking
فمرضتش اقراها حاليا هتتعبني :)

بس رائع تقديمك وشرحك ليها
هي عموما موجودة في قائمة
to-read
يوما ما هقرأها وافتكرك

حلو اوي على فكرة موقع فيوتشر مي ده

reemaas يقول...

كتيييييييير اوى بنبقى عاوزين نقول الكلمة دى لحد ادناه مشاعر بدون حساب وماقدرش ده

ونرجع نقول لازم نتعلم نحافظ على مشاعرنا وده يودينا للسؤال
وهل المشاعر دى اصلا بادينا؟

الحسبه صعبه هى لو كرهته ماكنتش استحملت كل ده

ولكن المشكله هنا انه رغم كل افعاله هى لم تكره وبالتالى

ماينفعش تتحاسب

Bent Men ElZaman Da !! يقول...

الاقتباسات اللى جبتها عجبتنى اوى
شجعتينى اكتر انى اقراها :)

sony2000 يقول...

مستنظرين الباقي:)

Tamer Nabil Moussa يقول...

باين عليها رواية حلوة هقراها اكيد

كل سنة وانتى طيبة


مع خالص تحياتى

مدونة رحلة حياه يقول...

السلام عليكم
فى كتب وروايات كتير بتشدنا لقرائتها وبتاخد منا اغلب وقتنا قابلنى الموضوع دا فى عزازيل والنبطى مع الفارق الشاسع الذى أراه بينهما
اقرأ الرواية التى أشرتى اليها قريبا ان شاء الله
دومتى بخير

كلمات من نبع احساسي يقول...

ههههههههههههه حلوة اوى بس كانت ايـــــــــام والله
اسلوبك حلو اوى بجد
اتمنى تابعى مدونتى انا بكتب برضوا في مرحله دراسيه بس عن الكليه
:)
http://rororie2007.blogspot.com/2011/07/blog-post_13.html

Miss LoZa يقول...

يالهوى على التحفة
عجبتنى جدا على فكرة وشكلى هتجنن واقراها
اول مرة اجى عندك
مش تقلقى هاجيلك تانى ;)

Lady E يقول...

AhMeD RaDy : تسلم يا احمد

هي فعلا رواية مميزة

ان شاء الله الجزء التاني قريبا :)

Lady E يقول...

كلمات من نبع احساسي : كلامك مشجع جدا علشان اتكلم عن كتب تانيه :)

ان شاء الله تقرأيها

نورتيني

Lady E يقول...

ياسمين : انا برضه اتغاظت من جومانة كتيييييير ومن اهانتها لكرامتها قبل ما عزيز يهينها بس التمست لها العذر لأن الجو اللي كانت فيه كان بيدفعها لكده

وانا كمان بس بالرغم من كده عجبني ان النهاية مفتوحة ومكنتش هصدق لو كانوا عاشوا حياة سعيدة بعد كل التعاسة دي

كنت متوقعة انهم يتجوزوا برضه وينفصلوا :) بس هما انفصلوا قبل الجواز

نورتيني يا ياسمين

Miss LoZa يقول...

على فكرة بقه انا زعلانة :(
رديتى على كله وانا لا
واااااااء