السبت، 17 مايو 2014

إنقذنا من التوهه وإملأ قلوبنا فرح






مرايتي يا مرايتي راح احكيلك حكايتي قوليلي أنا ليه شعري منو أشقر خصري منو أصغر وتمي منو أكبر يا مرايتي
دي أغنية رشا رزق من فيلم سكر بنات وأسئلة تانيه كتير ملهاش إجابه يعني مثلا ليه فلانه عيونها شبه لون المحيط والسما الصافيه ليه الأجانب ملامحهم أحلى مننا ليه حتى الحيوانات عندهم أحلى ! كإنهم قاعدين في كرة أرضية غير اللي إحنا فيها
في حاجات كتير في حياتنا بنبقى مسيرين  فيها مش مخيرين برغم وهم الإرادة الحرة : مشينـــاهَا خطًى كُتبتْ علينَــــا ،،، ومن كُتبتْ عليه خطًى مَشاهَا .. مش بس كأفراد لكن كشعوب كمان .

دايما كنت بطلب من ربنا ان ميغيرش عليا نعمة ولو هتتغير يبقى تتغير من وقت ما استخير ربنا فيها من البداية خالص قبل ما اتعود عليها متاخدش من روحي كتير ومع ذلك لسه دعوتي وطلبي دول مش مقبولين من ربنا .. دايما بعد كل وجع أو كسرة قلب أو حزن كنت بتوقع إنه زي الأفلام كده أكيد هيحصل مفاجئه حاجه تنور وتنقذني من الوجع بس تقريبا ده مبيحصلش غير في الأفلام والوجع لازم ياخد وقته ويتغذى كويس أوي على روحنا لحد ما يشبع من نفسه ويمشي وعلينا إحنا الصبر والإستحمال وإنتظار الفرج مع الثقة واليقين في ربنا اللي بنحاول نتمسك بيهم أوي برغم إننا مش متأكدين من أي حاجه ولا في أي علامه على النور اللي في أخر النفق . 

السنة الدراسية السنة دي بدأت إني كنت بشتغل في مدرسة ماسكها ومالكها الإخوان مع إني مش في مصر وكانوا ناس قمة في السوء فكتبت إستقالتي وعرفت زميلاتي والقريبين مني إني عايزة أستقيل بس مستنيه أشوف نهاية اللعبة كنت عايزة أعرف أخرهم إيه وكنت معتبرة إستقالتي إستسلام بس كنت متأكده إنهم هينهوا عملي معاهم علشان تفكيري المختلف عنهم ورفضي لحاجات كتير بيعملوها وقد كان بس أنا كنت مجهزة نفسي نفسيا كويس أوي وكمان فيه مُدرسة كانت جايه تقدم وكانت بتدعي ربنا بلهفه انها تتقبل لدرجة اني تعاطفت معاها على حساب نفسي كنت عارفه كويس أوي لما تتقبل هيحصل ايه ولما اجتمعوا معايا وقالولي قولتلهم الحمد لله أنا مستنياها ودي أحسن حاجه حصلت :) وروحت البيت صليت ركعتين شكر لله وده ميمنعش إني اتوجعت لأن في التدريس المعلم بيتعود على طلابه ومكانه ده غير حقوقي المادية اللي مأخدتهاش .. تاني يوم بالصدفة عملت انترفيو في مدرسة تانيه وكنت لابسه بلوزة فيها ورد وفراشات وجيبة جينز ودي مش هدوم فورمال لمقابلة شغل خالص ! ومع ذلك اتكلمت بمودة ومحبة مع المديرة وكانت عايزاني أدخل الفصل يومها من قبل ما حتى تشوف شرحي وقالتلي أنا لسه إمبارح كنت بدعي ربنا إنه يبعتلي من عنده مدرسة انجليش بنت حلال ^_^
 المدرسة كانت كريمة جدا في مشاعرها احتووني وأكرموني وحبوني ورجعولي حب التدريس تاني مع إني كنت مرهقه جدا وخلاص مش عايزة أشتغل تاني المهم في نفس السنة اللي قالوا عليا معلمة مش شاطرة علشان خريجة جديدة شرحت حصة نموذجية وجالي جواب شكر من وزارة التربية والتعليم :) حسيت إن ربنا كريم وإنه على أد ما مريت بتجربة وجعت قلبي وروحي ربنا عوضني إن الذم فيا جه من شوية هلافيت مكملوش تعليمهم حتى لكن التكريم جالي من الوزارة نفسها الحمد لله . 

علشان كده يارب واثقة فيك صحيح بتوجع وبتألم وببقى مش قادرة أقف على رجلي تاني من الوجع ومببقاش فاهمه ايه الحكمة فيه لكن مع الوقت بفهم الوقت أكتر حاجه بتداوي ومعرفتنا ان لينا رب اسمه الكريم وهيعدلها في أوانها بتهون كتير ده غير طبطبة ربنا الكبيرة مامتي حبيبتي اللي دايما حبها غير مشروط وحضنها بيساعني ربنا يباركلي فيها ويفرح قلبها وميجيلهاش أي وجع من ناحيتي وسامحني يارب لما بغضب وبزعل من أوجاع الروح علشان كل البني أدمين عاملين زي الأطفال لما بيتوهوا من أهلهم بيبقوا واثقين من أهلهم إنهم مش هيسيبوهم بس التوهه مخوفاهم واحتمالات الحاجات المرعبة في التوهه بترعبهم أكتر. 

يارب إنقذنا من التوهه وإملأ قلوبنا فرح .

هناك تعليق واحد:

لغيابك حضور يقول...


أنتِ بوسط نشط ومتفاعل فإذ كُنتِ تعشقي الكتابة قد لا تفكري ان التعليم كمهنة يملك نهاية سيئة..يمكنك ان تستفيدي بشكل جيد من خلال تحويل تجاربك إلى ادب مختلف كقصص ونثر ونقد للسلوك،يمكنك ان تعرفي قدرات المجتمع من هذا المجال وما يجب اضافته وما لا يجب!ومن هنا قد تكون كتاباتك جسر لمعرفة تلك البيئة ونشر الوعي واثارة ادراك الاخرين الذي يهمهم هذا المجال وهو مجال يهم الجميع وووو...
لماذا تكلمت بهذا الكلام؟
انا يمني طبعاً احياناً اعتقد اننا بامكاننا كعرب ان نتغير إلى الافضل او نتحول من مستهلكين إلى منتجين،وان نتعلم العلم ونستشرف مستقبله،وان نتجاوز تلك النظرة السائدة في اوطاننا "العلم عبارة عن (قراءة وكتابة او معرفة الاستخدام او اصلاحوبدون اتقان)"إلى ان العلم(تحديث وتطوير،انتاج،اختراع،حلول ووو).
ولكن انصدم ما بين حين وحين ان الناس في وطني لا يريدون التطور بل وقد استنتج انه من المحال ان ينهضوا!
واغضب عندما اسمع "تنمية" فكل تنمية لا تستمد إلى العلم في بقائها تنمية وهمية مؤقتة!

تكملت على امل انني قد الفت انتباهك بشيء لم تنتبهي إليه،رغم شعوري انني عجزت عن ايصال ما اردته بشكل صحيح!
امتناني،